الدولرة (Dollarization): يمكن استخدام هذا المفهوم عندما تعتمد دولة ما على الدولار الأميركي أو عملة دولة أجنبية أخرى رسمياً بدلاً مع عملتها الوطنية أو بالإضافة إليها. وتدعى هذه العملية أحياناً باسم استبدال العملة.

تحدث الدولرة عندما يكون المصرف المركزي في البلد ضعيفاً أو اقتصاد البلد ليس بالاقتصاد المستقر، لذا تلجأ الدولة لاعتماد عملة دولية كعملة رسمية في التعاملات المالية للحفاظ على الاقتصاد من حالات التضخم الجامح.

طبقت بعض الدول مفهوم الدولرة الكاملة مثل زيمبابوي والسلفادور والأكوادور، في حين اعتمدت دول أخرى على الدولرة الجزئية مثل الأرجنتين والبيرو في التسعينيات.

تلجأ الدول التي تعاني من مشاكل اقتصادية إلى الدولرة للاستفادة من استقرار العملة الأجنبية وانعكاس ذلك على الاقتصاد المحلي. إلا أن ذلك ينطوي على سلبيات أيضاً، حيث لا تعود قادرة على التأثير على السياسة النقدية في البلد، حيث لا يتحكم المصرف المركزي بعرض النقود.

يحدث في كل الدول التي تواجه أزمات اقتصادية تابعة لأزمات سياسية أن يتخلى مواطنوها عن العملة المحلية والاكتناز بالعملة الأجنبية. ومن المؤشرات الواضحة على حدوث دولرة في بلد ما: زيادة نسبة الودائع المصرفية بالعملة الأجنبية مقارنة مع إجمالي الودائع، وزيادة نسبة الودائع بالعملة الأجنبية التي يملكها مواطنو بلد ما مقارنة مع إجمالي الكتلة النقدية بين أيدي المواطنين.

لجأت العديد من الدول الأفريقية لتبني اليورو أو اليوان الصيني رسمياً، وكذلك كوسوفو استخدمت الفرنك السويسري، وإقليم شمال قبرص اعتمد الليرة التركية وقبلها الروبل الروسي في عدد من دول الاتحاد السوفيتي.

أرسل لنا اقتراحاتك لتطوير محتوى المفاهيم

error: المحتوى محمي !!