التطوير الإداري (Management Development): هو العملية التي يحصل من خلالها المدراء على تدريب إداري لازم بهدف تطوير مهاراتهم الإدارية وتعزيز قدراتهم على أداء مهامهم بشكل أفضل. يحتاج المدير إلى مجموعة من المهارات الإشرافية والإدارية لممارسة مهامه بطريقة سلسلة وفعالة. 

ومن هذه المهارات الإدارية اللازمة لتطوير الأداء: مهارة اتخاذ القرار وحل المشكلات والعمل تحت الضغط وإدارة التفاعلات الصعبة والقدرة على التفكير الإبداعي وحسن التصرف في المواقف الشائكة. 

إن الاستثمار في التطوير الإداري يحقق فائدة اقتصادية مباشرة للشركات فهناك ارتباط واضح بين التطور الإداري وارتفاع إنتاجية الطاقم الذي يخضع لبرامج التطوير الإداري. حيث يكتسب الأفراد المستهدفون من التدريب والتطوير الإداري معرفة متفوقة ومهارات متقدمة تجعل منهم أكثر كفاءة وفاعلية لتأدية أعمالهم بأعلى درجات الإتقان مما ينعكس بالنفع على الشركة.

تحرص الشركات على أن توفر البرامج التدريبية والفرص التطويرية لموظفيها لتمكنهم من أدوات النجاح الوظيفي. لكن التطوير الإداري لا يتحقق من خلال الدورات التدريبية فقط، يجب أن يرافق ذلك تغيير وتطوير في الأنظمة الإدارية المتبعة بالشركة وعلى جميع المستويات.

تعتبر المواهب من أهم أصول الشركات، وأي شركة تريد أن تحقق نجاح في نشاطها التجاري يجب أن تضع تركيزها على تطوير الأفراد الذين هم في الميدان. في الواقع يجب على القيادة التنفيذية للشركة منح التطوير الإداري اهتمام واسع وعناية خاصة لتتبنى فكرة التطوير وتدعمها ليتم تنفيذها على الوجه الذي يحقق الغايات الاستراتيجية للنشاط التجاري.

منذ عام 1950، كان للتطوير الإداري اهتمام واسع خاصة من الجهات التنفيذية في الشركات وكانت تعتمد في تنفيذ هذه المهمة على إدارة شؤون الموظفين أو بما يسمى حديثاً إدارة الموارد البشرية. واعتبر التطوير الإداري آنذاك ثروة أحدثت قفزات نوعية في مجال إدارة الأعمال. 

أرسل لنا اقتراحاتك لتطوير محتوى المفاهيم

error: المحتوى محمي !!