facebook
twitter
whatsapp
email
linkedin
messenger

التسعير الموجه بالزبائن

التسعير الموجه بالزبائن (Customer-driven Pricing): أسلوب تسعيري يقوم على تحديد الأسعار وفقاً للقيمة التي يتصورها الزبائن لمنتجات الشركة، ذلك أن الزبون مستعد لدفع سعر معين عندما تتجاوز القيمة التي يقدمها المنتج التكلفة التي سيدفعها. يمكن أن يكون هذا الأسلوب فعالاً عندما يكون للمنتج بدائل قليلة ولا يوجد العديد من المنافسين الذين يقدمون منتجات مماثلة. يمكن أن يُطبق هذا الأسلوب في مناطق جغرافية المختلفة، إذ تكون قوى العرض والطلب في صالح المنتجين ويكون الزبون في منطقة ما مستعداً لدفع أكثر من زبون آخر في منطقة أخرى لقاء الحصول على نفس المنتج أو الخدمة.

إعلان: لا تدع حائط الدفع يفصلك عن أهم المهارات والخبرات الإدارية. استفد اليوم من الاشتراك الترحيبي بدءاً من 30 ريال/درهم (8 دولار).

يكون التسعير الموجه بالزبائن فعالاً بشكل خاص في حالة تجزئة السوق إذ تعكس الأسعار الاختلافات التي يراها مختلف فئات المستهلكين في القيمة، كما يكون فعالاً عند استهداف حاجات الزبائن العاطفية والأسواق المتخصصة. 

إذا كان عرض الشركة متاحاً للزبائن في سوق به العديد من المنافسين، وكان المنتج يفتقر إلى التميّز، فمن المرجح أن يفشل هذا الأسلوب في تحقيق أهدافه؛ أما عندما تكون المنافسة أقل شدة، حتى ولو افتقر المنتج لتميّز واضح، فمن الممكن تحقيق الإيرادات لأن العرض يكون مقيداً بالطلب.

من أشهر الأمثلة لهذا النوع من التسعير منتجات شركة "آبل" التي تُباع بسعر أعلى بكثير من التكلفة وذلك بناءً على القيمة التي يتصورها زبائن هذه الشركة.

أرسل لنا اقتراحاتك لتطوير محتوى المفاهيم

اقرأ أيضاً في هارفارد بزنس ريفيو

بدعم من تقنيات

error: المحتوى محمي !!