التدقيق الإداري Management Audit

ما هو التدقيق الإداري؟

التدقيق الإداري (Management Audit): أداة للتقييم المستقل والمنهجي من أعلى مستوى في الشركة إلى المستويات الدنيا، تمكّنها من تحديد فعالية فريق الإدارة الحالي، وتحليل عمليات الأقسام الداخلية المختلفة وتقييمها، ومراجعة الاستراتيجيات العامة فيها، واستكشاف تقارير الأداء والمخزون، ما قد يؤثر في أداء الموظفين ورضا العملاء، وبالتالي تحقيق معدلات الربح.

أهداف التدقيق الإداري

تهدف عمليات التدقيق الإداري إلى تحديد الأخطاء في أنشطة الإدارة واقتراح التغييرات الممكنة، وتوجيه الإدارة لكيفية تنفيذ العمليات بطريقة أكثر فعالية وأعلى إنتاجية، تتضمن تحليل وتقييم قدرة الإدارة وكفاءتها على جميع مستوياتها وضمن مختلف الإدارات، للتأكد من تنفيذ الأهداف والمبادئ والسياسات العامة للشركة بالمقارنة مع المعايير التي وضعتها الشركة، بالإضافة إلى مراجعة إجراءات التفويض والمساءلة، وجودة نظام إدارة البيانات، والتأكد من السعي للعمل لصالح أصحاب المصلحة، والحفاظ على علاقات جيدة مع الموظفين ودعم معايير السمعة، والمساعدة على زيادة هامش الربح من خلال توفير حلول لتعظيم الموارد المتاحة للشركة.

أنواع التدقيق الإداري

تُصنف تقييمات التدقيق الإداري ضمن عشر فئات على اختلاف نوع عمل الشركة، وهي:

الوظيفة الاقتصادية

تُسند فئة الوظيفة الاقتصادية في التدقيق الإداري إلى الإدارة مسؤولية أهمية الشركة بالنسبة للاقتصاد، إذ تُحدد القيمة العامة للشركة بالاعتماد على ما تفعله الشركة، وما هي المنتجات أو الخدمات التي تبيعها ، وكيف تباشر أعمالها بالمعنى الأخلاقي، وتتضمن سمعة الشركة بالإضافة إلى رؤية الإدارة للغرض من الشركة.

الهيكل المؤسسي

تقيّم مراجعة الهيكل المؤسسي فعالية الهيكل الذي تسعى إدارة الشركة من خلاله إلى تحقيق أهدافها. وينبغي أن يعزز هيكل الشركة عملية صنع القرار، ويسمح بالسيطرة على الشركة، ويطور مجالات مسؤولية وسلطة مديريها التنفيذيين.

صحة الأرباح

تحلل وظيفة صحة الأرباح دخل الشركات من منظور تاريخي ومقارن، وتسعى لتوضيح فيما إذ وُظِّفت الأصول لتحقيق كامل إمكاناتها، من خلال دراسة المخاطر المفترضة في توظيف الموارد، وفي عوائد الربح عند التوظيف، وتوزيع الأصول بين مختلف الفئات.

خدمة المساهمين

يمكن تقييم خدمة الشركة لمساهميها في ثلاثة مجالات؛ وهي مدى عدم تعرض رأس مال المساهمين لمخاطر غير ضرورية، وما إذا كان الأصل قد تم تعزيزه قدر الإمكان من خلال الأرباح غير الموزعة، وما إذا كان المساهمون يتلقون معدل عائد معقول على استثماراتهم من خلال توزيعات الأرباح، وكذلك في شكل معلومات ونصائح حول ممتلكاتهم.

البحث والتطوير

يعد البحث والتطوير مسؤولاً عن نمو الشركة وتحسين صناعتها، ويُظهر تحليل نتائج البحث مدى جودة استخدام أموال البحث، دون أن يُظهر ما إذا كانت الإدارة قد أدركت الحد الأقصى من إمكاناتها. لذلك ينبغي فحص البحث من وجهة نظر تاريخية ومقارنة بالدولار المُنفق؛ وعدد الباحثين العاملين؛ ونسبة تكاليف البحث والموظفين إلى إجمالي النفقات؛ وظهور أفكار ومعلومات ومنتجات جديدة. يُظهر فحص هذه الأرقام مقارنة بالنتائج السابقة رغبة الإدارة في توظيف البحوث من أجل النمو والصحة في المستقبل، وتحديد أي جزء من التقدم السابق للشركة يمكن أن يُنسب على نحو صحيح إلى البحث.

تحليل الإدارة

يغطي جودة وفعالية مجلس الإدارة، وذلك بأخذ ثلاثة عناصر رئيسية في الاعتبار؛ وهي تقييم جودة كل مدير إلى جانب الجودة والكمية والمساهمات التي يقدمها إلى مجلس الإدارة، ثم تقييم مدى جودة عمل الإدارة معاً كفريق، وفي الختام تقييم أعضاء مجلس الإدارة لتحديد ما إذا كانوا يعملون حقاً كأوصياء للشركة ويعملون من أجل مصلحة المساهمين.

السياسات المالية

تعبر عن مراجعة الإدارة عن السياسات المالية السابقة والحالية، وتتضمن هيكل رأس مال الشركة، وترتيبات الشركة لوضع السياسات والضوابط المالية؛ وتطبيق هذه السياسات والضوابط في مختلف مجالات نشاط الشركة.

كفاءة الإنتاج

تنقسم إلى قسمين؛ يقيّم القسم الأول، إدارة الآلات والمواد، الإنتاج الميكانيكي لمنتجات الشركة، أما القسم الثاني، إدارة القوى العاملة، فيشمل جميع سياسات وممارسات الموظفين لغير المبيعات والموظفين غير التنفيذيين التي طورتها الإدارة.

قوة المبيعات

يكون تقييم قوة المبيعات بعد تحديد أهداف التسويق وتقييمها، وينبغي تقييم الأهداف من حيث الأهداف العامة للشركة، ثم تحليل البيانات التاريخية والمقارنة لتقييم مدى نجاح تحقيق إمكانات المبيعات السابقة ومدى جودة سياسات مبيعات الشركة الحالية في إعداد الشركة لتحقيق الإمكانات المستقبلية.

التقييم التنفيذي

يتناول جودة المديرين التنفيذيين وفلسفتهم الإدارية، إذ ينبغي أن تتوفر في قادة الأعمال ثلاثة عناصر أساسية هي القدرة والصناعة والنزاهة، والتي توفر إطاراً لتقييم المدير التنفيذي في التدقيق الإداري، وينبغي على المديرين التنفيذيين اعتبار استمرارية المنظمة هدفاً مهماً، وضمانها من خلال سياسات سليمة لاختيار التنفيذيين، وتطويرهم، واستبدالهم.

أهمية التدقيق الإداري

تكمن أهمية التدقيق الإداري في الجوانب التالية:

  • تقييم كفاءة الإدارة: يعد التدقيق الإداري وسيلة للتقييم المستقل والمنهجي لأنشطة الإدارة على جميع مستويات الإدارة للتأكد من وظائف وكفاءة وإنجاز الإدارة (من سياسات وغيرها) مقارنة بالمعايير التي وضعتها الشركة.
  • تصحيح الخطط والسياسات والإجراءات: يتيح التدقيق الإداري إمكانية تغيير أو مراجعة الخطط والسياسات والإجراءات حسب احتياجات الشركة.
  • زيادة الربحية: من خلال إعطاء الحلول المناسبة لتعظيم موارد الشركة بطريقة فعالة.
  • الحصول على قرض: تهتم المؤسسات المالية عند تقديمها قروضاً ضخمة للشركات بمعرفة كفاءة الإدارة والربحية، والتي يقدمها التدقيق الإداري.

عملية التدقيق الإداري

تنطوي عملية التدقيق الإداري على خطوات عدة، وهي:

  1. جمع المعلومات: ينبغي إعداد استبيان لجمع المعلومات اللازمة، وأن تغطي الأسئلة معلومات حول الأهداف وعمليات التخطيط وأنظمة التحكم والإجراءات والمجالات الوظيفية. بالإضافة إلى صياغة الأسئلة لجمع معلومات كاملة حول كل جانب من جوانب العمل ذات الصلة.
  2. فحص المعلومات: يجب على المدققين الإداريين فحص المعلومات بعناية من أجل الوصول إلى استنتاجات معينة، ودراستها بعناية للتأكد من الوضع الحقيقي للشركة.
  3. مصادقة المعلومات: إذا جُمعت المعلومات من أشخاص مختلفين، فيجب تصديقها من قبل مقدميها (على سبيل المثال؛ من خلال استخدام التوقيعات).
  4. تأكيد المعلومات: قد يحتاج مدققو الإدارة أيضاً إلى تأكيد المعلومات المقدمة من مصادر مختلفة (على سبيل المثال، من خلال طرح أسئلة متابعة على أصحاب المصلحة الرئيسيين)، وهي خطوة مهمة للتوصل إلى استنتاجات موثوقة.
  5. الملاحظة: يجب على المدققين الإداريين ملاحظة ما إذا كان يمكن تحسين بعض الأنشطة، وإعداد المخططات التنظيمية، والمخططات الانسيابية، والأفكار المفيدة الأخرى.
  6. مقارنة المعلومات: ينبغي مقارنة المعلومات بالأهداف والمعايير المحددة مسبقاً (على سبيل المثال، السنوات السابقة).ويعكس هذا الأداء الفعلي للشركة، ما قد يساعد في تقييم الأداء المقارن للقسم.

فوائد التدقيق الإداري

تتضمن الفوائد المهمة الواجب مراعاتها عند اتخاذ قرار بشأن إجراء تدقيق إداري ما يلي:

  • تحسين استخدام الموارد المتاحة للشركة.
  • زيادة كفاءة فريق الإدارة.
  • تمكين إدارة الشركة من اتخاذ قرارات أكثر فعالية.
  • تقديم توصيات بالحلول المناسبة.

الفرق بين التدقيق الإداري والتدقيق المالي

يُعدّ نطاق التدقيق الإداري أوسع بكثير من نطاق التدقيق المالي؛ لأن التدقيق الإداري لا يُقيِّم الجوانب المالية وأنشطة التمويل فحسب، بل يمتد ليشمل الجوانب الأخرى مثل الأهداف التنظيمية والسياسات العامة.

اقرأ أيضاً: