الاقتصاد الأخضر (Green Economy): ظهر المصطلح لأول مرة عام 1989 من طرف مجموعة من الباحثين من المملكة المتحدة، وأصبح أحد فروع علم الاقتصاد، ويُعّرف وفقاً لبرنامج الأمم المتحدة للبيئة بأنه الاقتصاد الذي ينتج عنه تحسن في رفاهية الإنسان والمساواة الاجتماعية مع التقليل بصورة ملحوظة من المخاطر البيئية وندرة الموارد الطبيعية، وأبسط مظاهر الاقتصاد الأخضر هو تخفيض الانبعاثات الكربونية ورفع كفاءة استخدام الموارد واستيعاب جميع الفئات العمرية. يمكن استنباط ثلاث عناصر أساسية للاقتصاد الأخضر من هذا التعريف:

  • العناصر البيئيّة: وتتمثل في السعي نحو تحقيق الاستخدام الأمثل للطاقة والموارد الطبيعية، واحترام الحدود الإيكولوجية لكوكب الأرض، وتقليل نسبة انبعاثات غاز ثاني أكسيد الكربون في الهواء، وحماية التنوع البيولوجي والنظم الإيكولوجية.
  • العناصر الاجتماعية: خلق فرص عمل لائقة لا تساهم في تلويث البيئة، وإرساء عدالة بين مختلف البلدان والأجيال والأجناس، والعمل على محاصرة الفقر، وزيادة الرفاهية، وتحسين مستوى المعيشة، وتوفير الحماية الاجتماعية، وضمان الوصول إلى الخدمات الأساسية مثل المياه النظيفة والتعليم.
  • العناصر الاقتصادية: تشجيع الابتكار ومشاركة التكنولوجيا الصديقة للبيئة، والمحافظة على استمرارية النمو الاقتصادي، وتحقيق التنمية المستدامة.

بالنسبة لوطن العربي، فتعتبر الإمارات العربية المتحدة أول بلد يبادر إلى تبني ممارسات الاقتصاد الأخضر.

أرسل لنا اقتراحاتك لتطوير محتوى المفاهيم

error: المحتوى محمي !!