تمت عملية الاشتراك بنجاح

إغلاق

عذراً، أنت مشترك مسبقاً بالنشرة البريدية

إغلاق
اشترك

الاستمرار بالحساب الحالي

الاغتراب الوظيفي

ما مفهوم الاغتراب الوظيفي؟

الاغتراب الوظيفي (Workplace Alienation): ظاهرة تنأى بالموظفين عن وظائفهم، وتسبب حالة من العزلة وخيبة الأمل وشعور بالانفصال عن بيئة العمل وانخفاض الولاء للشركة. ويحدث عادة عندما يفقد الموظف استقلاليته، ويعجز عن فهم دوره بين الآخرين في العمل، وطرق إنجاز هذا الدور، ومسار العمل المستقبلي، الأمر الذي يؤدي إلى انخفاض حاد في الإنتاجية، وبطء تقدم العمل.

قدم الفيلسوف الألماني "كارل ماركس" نظرية الاغتراب الوظيفي في "المخطوطات الاقتصادية والفلسفية لعام 1844" (Economic and Philosophic Manuscripts of 1844) الصادرة عام 1932، إذ بيّنت أنه عندما يسود الاغتراب الوظيفي؛ تظهر بعض الانفعالات والاتجاهات التي تتمثل علاماتها في عدم الاهتمام بالعمل، وكراهية البيئة المحيطة، والشعور بالغرور، والعجز، وعدم الرضا العام عن العمل.

أنواع الاغتراب الوظيفي

وفقاً لكارل ماركس، فإن الأنواع الأربعة الأساسية للاغتراب هي كما يلي:

  • الاغتراب عن المنتج: يشعر الموظفون بالاغتراب الوظيفي لأنهم لا يمتلكون معرفة كاملة بمنتجهم، ويحدث ذلك عندما يعطي المدراء مهمة معينة فقط لموظفيهم دون مشاركة السيناريو بأكمله، وبالتالي يشعر الموظفون بالتجاهل لأنهم لا يعرفون أي شيء عن المنتج.
  • الاغتراب عن الإنتاج: يحدث عندما يُعطى الموظفون تعليمات فقط لأداء جزء معين من المشروع دون امتلاك معرفة بالمشروع أو أي دور في التخطيط أو الرؤية.
  • الاغتراب عن الآخرين: يحدث نتيجة شعور الموظف وكأنه دخيل في العمل، وعدم وجود فريق وترابط ومناقشات جماعية بين الموظفين.
  • الاغتراب عن الذات: يحدث بسبب الموظف، وشعوره بالعجز وعدم القدرة على فعل أي شيء باستقلالية، وبالتالي شعوره بأن وظيفته غير مهمة، وعدم امتلاك السلطة لتنفيذ أي فكرة إبداعية.

لماذا يحدث الاغتراب الوظيفي؟

يمكن أن يحدث الاغتراب الوظيفي لعدة أسباب مختلفة؛ منها شعور الموظفين أنهم غرباء في العمل بسبب عدم وجود تواصل ومشاركة مناسبين، وعدم وجود عدالة ومساواة في الأجور. ويحدث أيضاً في حالة عدم وجود أنشطة لبناء الفريق وعدم وجود قرارات قائمة على الإجماع في مكان العمل، وعدم توفير بيئة يشعر فيها الموظف بالراحة في التحدث ومشاركة الأفكار وتقديم الملاحظات.

طرق تجنب حالة الاغتراب الوظيفي

فيما يلي بعض الطرق لتقليل الاغتراب الوظيفي، والتي يمكن دمجها معاً:

  • مشاركة المدراء الأفكار والاستراتيجيات والأهداف الجديدة مع الموظفين.
  • التعامل المريح مع الموظفين الذي يوفر بيئة تسمح لهم بإبداء آرائهم وتقديم الملاحظات للمدراء.
  • منح الموظفين الثقة وتوكيلهم بمسؤوليات جديدة حسب مهاراتهم وقدراتهم.
  • التقليل من ضغوط العمل، وإعطاء فترات راحة مناسبة.
  • إعطاء فرص عادلة ومتساوية لجميع الموظفين، والابتعاد عن تقدير عدد معين من الموظفين دون غيرهم.
  • تجنب السخرية والإهانة وعدم احترام الموظفين.
  • تقدير الموظفين وتشجيعهم على مواصلة العمل الجيد عبر المكافآت.

اقرأ أيضاً:

اقرأ أيضاً في هارفارد بزنس ريفيو

error: المحتوى محمي !!