تمت عملية الاشتراك بنجاح

إغلاق

عذراً، أنت مشترك مسبقاً بالنشرة البريدية

إغلاق
facebook
twitter
whatsapp
email
linkedin
messenger
لدى إدارة الرئيس ترامب فرصة للبدء في التعاون مع 164 دولة أخرى لوضع "قوانين الطريق" بغية الحيلولة دون إمداد الصين للشركات الوطنية الكبرى بالتمويل الحكومي. فهذه المؤسسات المملوكة للدولة أو الصناعات المدعومة من الدولة – ومثال عليها صناعات الصلب والألمنيوم وألواح الطاقة الشمسية – أغرقت الأسواق العالمية وخفضت الأسعار وأدت حرفياً إلى إفلاس المئات من شركات الألواح الشمسية الأميركية الناشئة.
يجتمع وزراء التجارة التابعون لـ "منظمة التجارة العالمية" في الفترة من 11 إلى 13 ديسمبر/ كانون الأول، في بوينس آيرس، لحضور مؤتمرهم الحادي عشر لمراجعة التقدم الذي تم إحرازه ووضع جدول أعمال لمفاوضات التجارة العالمية. ومن المقرر أن تطالب الولايات المتحدة الدول الأعضاء الأخرى البالغ عددها 163 دولة بالبدء في محادثات أحكام "الشفافية" الجديدة – التي تستهدف الصين، لكنها تسري على جميع الأعضاء – ويراد منها تسليط الضوء على الأعمال الغامضة للإعانات الحكومية. وتفرض قوانين منظمة التجارة العالمية الحالية على جميع الدول الأعضاء إشعار المنظمة فور تخصيص إعانات تفضّل بعض الصناعات المحلية على غيرها (على سبيل المثال، قروض من بنوك حكومية بفائدة أقل من معدلات الفائدة في السوق، أو سياسات تنظيمية تفضيلية أو سلع ذات أسعار مخفضة أو غير ذلك من المعلومات الواردة من المؤسسات المملوكة للدولة، ومعدلات الإيجارات المُخفضة للأراضي).
اقرأ أيضاً في المفاهيم الإدارية:

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

جميع الحقوق محفوظة لشركة هارفارد بزنس ببليشنغ، بوسطن، الولايات المتحدة الاميركية - 2021

اترك تعليق

قم بـ تسجيل الدخول لتستطيع التعليق
avatar
  شارك  
التنبيه لـ
error: المحتوى محمي !!