تمت عملية الاشتراك بنجاح

إغلاق

عذراً، أنت مشترك مسبقاً بالنشرة البريدية

إغلاق
اشترك

الاستمرار بالحساب الحالي

سجل الدخول الآن للاستماع الى المقال
هل سمعت بالكلمة اليابانية "أوتاكو"؟ إنها تعني الشغف بشيء ما لدرجة الهوس، لقد دخلت هذه الكلمة في اللغة الإنجليزية وباتت تستخدم كمصطلح يعبر عن الشغف. بل إن خبراء التسويق باتوا يبحثون هذا "الأوتاكو" لدى المستهلكين والمنتجين لضمان عملية نجاح تسويق المنتجات. وبحسب خبير التسويق العالمي سيث غودن في كتابه "البقرة الأرجوانية" (Purple Cow)، فإن سبب نجاح شركة "ستاربكس" هو أن هوارد شولتز، رئيس الشركة، مهووس بالقهوة ولديه "تاكو" القهوة، وهذا ما جعلها ناجحة، ولو قارنت ما بين الشوكولاتة في مقاهي "ستاربكس" والقهوة، ستجد أن الشوكولاتة ليست بجودة القهوة، لماذا؟ ببساطة لأن شولتز رئيس الشركة ليس مهووساً بالشوكولاتة وليس خبيراً فيها كما يفهم كل أنواع القهوة ويتذوقها ويميز بين أنواعها وطريقة إعدادها بطريقة لا يمكن لكثير منا تصورها.
وبحسب الباحث غريغ ساتيل في مقاله "خبراء تسويق المحتوى بحاجة إلى التصرف كناشرين"، فإن أكبر أخطاء المسوقين هي أنهم قد يحاولون جذب الانتباه والترويج للمنتج دون فهم رسالته والهدف الذي يحاول الوصول إليه، والذي هو في النهاية عقلية الناشر لهذا المحتوى وشغفه وهوسه، بينما قد يتعامل مسوق المحتوى معه على أنه مجرد محتوى أو مجرد منتج لا يختلف عن غيره.
واليوم يدعو الخبراء والباحثون لتحويل كل
look

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

جميع الحقوق محفوظة لشركة هارفارد بزنس ببليشنغ، بوسطن، الولايات المتحدة الاميركية 2022