facebook
twitter
whatsapp
email
linkedin
messenger
يتمنى كل قائد تقريباً لو أنه يمتلك كاريزما القائد الملهم، أو كانت لديه القدرة على إلهام الناس للتغيير. ويعود السبب في ذلك إلى أن كل قائد قائد قد مر في السابق بتجارب ماضية حدد فيها أمراً معيناً يحتاج إلى تغيير، ووضع استراتيجية عظيمة لإحداث ذلك التغيير، لكنه كابد معاناة كبيرة في دفع الناس إلى التحرك في الاتجاه الجديد.
إعلان: لا تدع حائط الدفع يفصلك عن أهم المهارات والخبرات الإدارية. استفد اليوم من الاشتراك الترحيبي بدءاً من 30 ريال/درهم (8 دولار).

كاريزما القائد الملهم
لكن المشكلة تكمن في أن معظم القادة يؤمنون بأنه من أجل أن يتمكّنوا من إلهام الأشخاص الآخرين، يجب عليهم إظهار كاريزما لا مثيل لها كتلك التي كان يتمتع بها ستيف جوبز أو مارتن لوثر كينغ أو جون كينيدي. وهذه الأمثلة عن أشخاص مُلهِمين لا تبدو مفيدة أو قابلة للتقليد بالنسبة للقادة الذين لا يحاولون صنع أول جهاز آيفون، أو إنهاء نظام الفصل العنصري، أو إرسال رائد فضاء إلى سطح القمر. ولكن ماذا لو كنت لا تحاول أكثر من تغيير الطريقة التي يتعامل بها موظفوك مع القروض، أو الأسلوب الذي يديرون به سلسلة التوريد والمشتريات، أو الطريقة التي يتفاعلون بها مع الزبائن؟
هناك طريقة أبسط لإلهام الناس للتغيير. في السنوات القليلة الماضية، حاول مجموعة من علماء الاجتماع بقيادة تود ثراش دراسة ظاهرة الإلهام وفك طلاسمها. فإذا ما نظرنا إلى جوهر الإلهام، فإنه الشيء الذي يحصل عندما يشعر شخص ما بأن لديه الحافز والدافع لبعث الحياة في فكرة جديدة بعد أن يدرك

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

ﺟﻣﯾﻊ اﻟﺣﻘوق ﻣﺣﻔوظﺔ ﻟﺷرﻛﺔ ھﺎرﻓﺎرد ﺑزﻧس ﺑﺑﻠﯾﺷﻧﻎ، ﺑوﺳطن، اﻟوﻻﯾﺎت اﻟﻣﺗﺣدة اﻷﻣﯾرﻛﯾﺔ - 2021

1
اترك تعليق

قم بـ تسجيل الدخول لتستطيع التعليق
avatar
1 Comment threads
0 Thread replies
0 المتابعين
 
Most reacted comment
Hottest comment thread
1 Comment authors
kalorifi Recent comment authors
  شارك  
الأحدث الأقدم الأكثر تصويتاً
التنبيه لـ
kalorifi
عضو
kalorifi

مقال جميل

error: المحتوى محمي !!