facebook
twitter
whatsapp
email
linkedin
messenger
عملت مؤخراً مع مدير تنفيذي معيّن حديثاً كان يعاني من القلق "لافتقاره إلى الكاريزما" توطئة لعرض تقديمي قادم. كان مهندساً ذي خبرة وشخصاً انطوائياً يشعر بعدم الارتياح عندما يتحدث أمام عدد كبير من الناس. وكان أحد أسباب اختياره لمنصبه قدرته المميزة على الإصغاء. بالتالي دربته على إدراج الإصغاء في خطاباته مع الأخذ بعين الاعتبار لصفات الخطيب المؤثر، وسرعان ما أدرك أن أكبر ميزاته لم تكن قدرته على سحر جمهوره، بل بالأحرى قدرته على إيلاء الاهتمام لاحتياجاتهم. وكان الموظفون يخرجون بعد عروضه التقديمية المحفزة وهم يشعرون بأنه "تم فهمهم". ربما كان هذا الرئيس التنفيذي يفتقر إلى الكاريزما، لكنه كان يتمتع بمهارة أكثر قيمة وهي: الحضور.اشتراك تجريبي بـ 21 ريال/درهم أو 6 دولار لمدة شهرين، فقط لأول 3,000 مشترك. استفد من العرض التجريبي وابدأ عامك بثقة مع أكثر من 5,000 مقال وفيديو ومقال صوتي، وأكثر من 30 إصدار رقمي. اشترك الآن.
صفات الخطباء المؤثرين
غالباً ما يعاني عملائي، ولاسيما أولئك الذين يعملون في مجالات تقنية أكثر، من نفس الشك الذي صرّح به الرئيس التنفيذي ذلك، وهو عدم رؤية أنفسهم كخطباء رائعين لافتقارهم إلى "الكاريزما". من استمع إلى عرضهم "الجاف" أو تذكر ما يقولون؟ كم عدد الأخطاء التي قاموا بها؟ ما يحتاجون إليه هو "الحضور". إن أي خطيب قادر على تحقيق الحضور، خاصة في المجالات "الجافة" التقنية المتخصصة.
بالنسبة للمبتدئين، من الأهمية بمكان أن نفهم أن "الكاريزما" شيء

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

ﺟﻣﯾﻊ اﻟﺣﻘوق ﻣﺣﻔوظﺔ ﻟﺷرﻛﺔ ھﺎرﻓﺎرد ﺑزﻧس ﺑﺑﻠﯾﺷﻧﻎ، ﺑوﺳطن، اﻟوﻻﯾﺎت اﻟﻣﺗﺣدة اﻷﻣﯾرﻛﯾﺔ - 2021

اترك تعليق

قم بـ تسجيل الدخول لتستطيع التعليق
avatar
  شارك  
التنبيه لـ
error: المحتوى محمي !!