تمت عملية الاشتراك بنجاح

إغلاق

عذراً، أنت مشترك مسبقاً بالنشرة البريدية

إغلاق
facebook
twitter
whatsapp
email
linkedin
messenger
قد لا تتمكّن معظم الشركات من تغيير نماذج أعمالها بسرعة لتحقيق تدفقات إيرادات جديدة. ويعود سبب ذلك إلى تداخل أنشطة الشركات المختلفة مع بعضها البعض في الشركات ذات بيئات العمل المتكاملة نتيجة إجراءات التشغيل المتبعة داخل هذه الشركات. فضلاً عن أن تحويل العمليات الداخلية ينطوي على وجود تكلفة عالية. وتكون نتيجة هذا النهج مماثلة للهرم، بمعنى أنه قوي ومثير للإعجاب في ظاهره وصارم وهش في باطنه.
الشركات ذات بيئات العمل المتكاملة خلال جائحة فيروس كورونا
لقد كشف فيروس كورونا عن نقاط ضعف الشركات التي تعتمد ميزتها التنافسية على ملكية الأصول المادية الفريدة، مثل شركات الطيران وشركات الرحلات البحرية، وشركات التصنيع وشركات البيع بالتجزئة التقليدية. وعلى الرغم من تمكّن بعض الشركات المصنعة تحويل عملياتها بسرعة إلى إنتاج الإمدادات الطبية، مثل الأقنعة الجراحية، ومعقمات اليدين، وأجهزة التنفس الاصطناعي، تُعتبر هذه المزايا مؤقتة للغاية.
اقرأ أيضاً: بحث: كيف فاقمت الأزمة المالية من عدم المساواة في الثروة داخل أميركا؟
ومع ذلك، يوجد فئة من الشركات التي تمكّنت من التحرك بسرعة أكبر، حيث تتنافس اليوم 12 شركة أو نحو ذلك في عالم لا حدود له. على

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

جميع الحقوق محفوظة لشركة هارفارد بزنس ببليشنغ، بوسطن، الولايات المتحدة الاميركية - 2021

اترك تعليق

قم بـ تسجيل الدخول لتستطيع التعليق
avatar
  شارك  
التنبيه لـ
error: المحتوى محمي !!