تمت عملية الاشتراك بنجاح

إغلاق

عذراً، أنت مشترك مسبقاً بالنشرة البريدية

إغلاق
اشترك

الاستمرار بالحساب الحالي

شارك
شارك
سجل الدخول الآن للاستماع الى المقال
في العام 2013 وبالحديث عن استعمالات الذكاء الاصطناعي، أطلق مركز إم دي أندرسون للسرطان مشروعاً طموحاً جداً يتمثّل في القيام بالتشخيص واقتراح الخطط العلاجية لبعض أشكال السرطان باستعمال "نظام واتسون" وهو عبارة عن كمبيوتر خارق طورته شركة آي بي إم (IBM). ولكن في العام 2017، جُمد المشروع بعد أن فاقت تكاليفه 62 مليون دولار – كما أنّ النظام لم يكن قد جُرب على المرضى بعد. وفي الوقت ذاته، كانت مجموعة المعلوماتية في مركز السرطان تجري تجارب باستعمال تكنولوجيات الذكاء الاصطناعي لأداء مهام تنطوي على قدر أقل من الطموح، مثل تقديم التوصيات المتعلقة بالفنادق والمطاعم لعائلات المرضى، وتحديد المرضى الذين كانوا بحاجة إلى مساعدة في سداد الفواتير، والتعامل مع مشاكل المعلوماتية التي كان يعاني منها الموظفون. وقد كانت النتائج التي توصلت إليها هذه المشاريع واعدة جداً: فقد أسهمت هذه النظم الجديدة في زيادة نسبة رضا المرضى وتحسين الأداء المالي والتراجع في الزمن الذي يخصصه مدراء الرعاية الطبية في المستشفيات لإدخال البيانات. وعلى الرغم من النكسة التي طالت المشروع الأساسي الخارق، إلا أنّ إم دي آندرسون يظل ملتزماً باستعمال هذه التكنولوجيات الإدراكية –

أدخل بريدك الإلكتروني واقرأ المقال مجاناً

أنشئ حساباً مجاناً واقرأ مقالتين مجاناً كل شهر من أوسع تشكيلة محتوى أنتجته ألمع العقول العالمية والعربية.

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

جميع الحقوق محفوظة لشركة هارفارد بزنس ببليشنغ، بوسطن، الولايات المتحدة الاميركية 2022