تمت عملية الاشتراك بنجاح

إغلاق

عذراً، أنت مشترك مسبقاً بالنشرة البريدية

إغلاق
facebook
twitter
whatsapp
email
linkedin
messenger
تتمثل إحدى أحدث المعضلات التي تواجه القادة في عصر الذكاء الاصطناعي في وقت وكيفية استخدام الخوارزميات في إدارة الأفراد والفرق. حيث قد تتيح لنا تقنيات الذكاء الاصطناعي والخوارزميات والأتمتة إدارة المزيد من الموظفين على نطاق واسع، ولكن هذا لا يعني أنها ستجعلنا قادة أفضل. في الواقع، قد يكون العكس صحيحاً تماماً، إذ تمتلك التكنولوجيا القدرة على إخراج أسوأ ما فينا.
إعلان: لا تدع حائط الدفع يفصلك عن أهم المهارات والخبرات الإدارية. استفد اليوم من الاشتراك الترحيبي بدءاً من 30 ريال/درهم (8 دولار).

وقد تسفر الدراسة غير المتأنية في جعل مكان العمل المستقبلي القائم على الخوارزميات يصطدم بواقع مرير مستند إلى البيانات. وتوجد الملايين من الطرق التي تجعل ضرر هذه الخوارزميات أكثر من نفعها عند استحواذ مدراء سيئين عليها: ماذا عن استخدام خوارزمية لتحديد قوائم عمل الموظفين بحيث يصبح عدد ساعات عملك أقل بقليل من الحد القانوني للعمل بدوام كامل؟ أو إرسال رسائل

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

جميع الحقوق محفوظة لشركة هارفارد بزنس ببليشنغ، بوسطن، الولايات المتحدة الاميركية - 2021

اترك تعليق

قم بـ تسجيل الدخول لتستطيع التعليق
avatar
  شارك  
التنبيه لـ
error: المحتوى محمي !!