تمت عملية الاشتراك بنجاح

إغلاق

عذراً، أنت مشترك مسبقاً بالنشرة البريدية

إغلاق
facebook
twitter
whatsapp
email
linkedin
messenger
ملخص: نظراً لسرعة تحول الاقتصادات في جميع أنحاء العالم إلى الرقمنة استجابة للجائحة، قد ينجم عن ذلك التحول إهمال أحد العناصر في بعض الأحيان، ألا وهو مدى ثقة المستخدمين في التكنولوجيا. ما الذي يتطلبه بناء بيئة عمل رقمية يشعر المستخدمون فيها بالراحة عند استخدامها بالفعل؟ للإجابة عن ذلك السؤال، أجرى المؤلفون دراسة على 4 مكونات تتعلق بـ "الثقة الرقمية"، ألا وهي أمن بيئة العمل الرقمية للاقتصاد؛ وجودة تجربة المستخدم الرقمية؛ ومدى ثقة المستخدمين في بيئاتهم الرقمية؛ ومدى تفاعل المستخدمين الفعلي مع الأدوات الرقمية المتاحة لهم. ثم استخدموا ما يقرب من 200 مؤشر لتصنيف 42 اقتصاداً عالمياً استناداً إلى أداء تلك الاقتصادات في كل من تلك المقاييس الأربعة، ووجدوا عدداً من التوجهات المثيرة للاهتمام حول كيفية تطوير الاقتصادات المختلفة لآليات توليد الثقة، ومدى توافق الأنواع المختلفة من الثقة مع مقاييس التطور الرقمي الأخرى أو اختلافها عنها.
إعلان: لا تدع حائط الدفع يفصلك عن أهم المهارات والخبرات الإدارية. استفد اليوم من الاشتراك الترحيبي بدءاً من 30 ريال/درهم (8 دولار).

 
لقد فرضت الجائحة على جميع بلدان العالم تبنّي أنظمة الرقمنة بشكل سريع، فتحولت المدارس لدعم نظام التعلم

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

جميع الحقوق محفوظة لشركة هارفارد بزنس ببليشنغ، بوسطن، الولايات المتحدة الاميركية - 2021

اترك تعليق

قم بـ تسجيل الدخول لتستطيع التعليق
avatar
  شارك  
التنبيه لـ
error: المحتوى محمي !!