تقوم قوتان كبيرتان بتغيير طبيعة العمل: الأتمتة والمنافسة العالمية الشرسة. ولمواكبة ذلك، تضطر العديد من المؤسسات إلى إعادة التفكير في استراتيجياتها لتنقلات القوى العاملة، وكثيراً ما تجري تغييرات تكون مزعجة ومؤلمة. عادةً ما تلجأ هذه الشركات إلى عمليات إعادة الهيكلة وتسريح العمالة التقليدية، ولكن كلتيهما تضر تفاعل الموظفين وربحية الشركة على المدى الطويل. ورغم ذلك، أدركت بعض الشركات أنها تحتاج إلى اتباع أسلوب جديد.

انظروا إلى حالة شركة نوكيا. في بداية عام 2008، كان كبار المديرين في شركة الاتصالات الفنلندية الشهيرة يحتفلون بتحقيق زيادة في الأرباح خلال سنة واحدة بنسبة 67%.
هذا المقال متاح للمشتركين. للاشتراك يمكنك الضغط هنا

تنويه: إن نسخ المقال أو إعادة نشره بأي شكل وفي أي وسيلة دون الحصول على إذن مسبق يعتبر تعدياً على حقوق الملكية الدولية ويعرض صاحبه للملاحقة القانونية.

ﺟﻣﯾﻊ اﻟﺣﻘوق ﻣﺣﻔوظﺔ ﻟﺷرﻛﺔ ھﺎرﻓﺎرد ﺑزﻧس ﺑﺑﻠﯾﺷﻧﻎ، ﺑوﺳطن، اﻟوﻻﯾﺎت اﻟﻣﺗﺣدة اﻷﻣﯾرﻛﯾﺔ - 2018

شاركنا رأيك وتجربتك

كن أول من يعلق!

التنبيه لـ

wpDiscuz
error: المحتوى محمي !!