تمت عملية الاشتراك بنجاح

إغلاق

عذراً، أنت مشترك مسبقاً بالنشرة البريدية

إغلاق
اشترك

الاستمرار بالحساب الحالي

شارك
شارك
سجل الدخول الآن للاستماع الى المقال
هل تعلم أخطاء البحث عن العمل بالفعل؟ هل جربت أن تتعرف إلى أهم الأخطاء الشائعة المعاصرة التي يرتكبها المتقدمون للوظائف من وجهة نظر القائم بالتوظيف؟ إنها بالتأكيد تختلف عن تلك الأخطاء الشائعة التقليدية التي كانت وما زالت سائدة في النموذج التقليدي من الشركات التي تعتمد السلسلة المعروفة "سيرة ذاتية محكمة، رسالة تغطية، إعلان وظيفة، تقدم، اختبار، مقابلة". بعض مراحل السلسلة آنفة الذكر ما زالت سائدة ولكن مضمونها اختلف كما تعلمون، فالسيرة الذاتية وما تتضمنه باتت أمراً تختلف فيه نظرة الشركات، فبعض الشركات تعتمد النموذج التقليدي الذي ما زال مركزاً على الخبرات السابقة والشهادات الجامعية والدورات التدريبية، لكن المتفق عليه اليوم والذي ربما لا يوليه كثير من المتقدمين للوظائف هو "المهارات" التي تتقنها أو تستطيع أن تتقنها باحتراف، بصرف النظر عن دراستك أو دورات التدريب التي شهدتها. 
ورسالة التغطية أو "Cover Letter" والتي ما زالت بعض الشركات تبدي اهتماماً بها، لا توليها شركات أخرى أدنى اهتمام باعتبارها نموذجاً إنشائياً يستعار في الغالب من نماذج جاهزة تستبدل اسم الشركة في كل مرة بشكل لا يختلف ولا يقل سخافة عمن يرسل رسائل غرامية إلى أكثر من شخص مستبدلاً الاسم فقط. ثم تختلف مضامين الإعلان الوظيفي والاختبار والمقابلة المعاصرة، بطرق تحاول أن تزيد من احتمال تقدم الأشخاص المناسبين أكثر وتستبعد غير المؤهلين، وصولاً إلى تغيير كل النماذج البالية عن أسلوب المقابلة التقليدي القائم على مقابلة متكلفة مصطنعة تشبه النموذج التقليدي للعريس الذي يتصبب عرقاً وهو يتحضر لمقابلة والد العروس القاسي المحافظ، والانتقال اليوم بات إلى

أدخل بريدك الإلكتروني واقرأ المقال مجاناً

أنشئ حساباً مجاناً واقرأ مقالتين مجاناً كل شهر من أوسع تشكيلة محتوى أنتجته ألمع العقول العالمية والعربية.

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

جميع الحقوق محفوظة لشركة هارفارد بزنس ببليشنغ، بوسطن، الولايات المتحدة الاميركية 2022