تمت عملية الاشتراك بنجاح

إغلاق

عذراً، أنت مشترك مسبقاً بالنشرة البريدية

إغلاق
اشترك

الاستمرار بالحساب الحالي

شارك
شارك
برعايةImage
سجل الدخول الآن للاستماع الى المقال
ملخص: يترافق دائماً بدء أي عمل جديد مع بعض التحديات غير المتوقعة. ومن أصعب الأمور التي يمكن مواجهتها هي العلاقة المتوترة مع مديرك الجديد. فما الذي يجب عليك فعله إذا أدركت أنك لا تنسجم مع مديرك الجديد؟ كيف يمكن الانسجام مع مديرك الجديد؟ ابدأ بتحليل المشكلة. يسرد المؤلف في هذه المقالة بعض الأسباب التي قد تؤدي إلى إثارة التوتر ويقدم نصائح حول كيفية التخفيف من حدته لتحسين العلاقة.
 
قد تشعر بالارتياح عندما تبدأ العمل وتكون على وفاق مع مديرك الجديد، لكن ماذا لو كان العكس هو الصحيح؟ ماذا لو أمضيت بضعة أشهر في منصبك الجديد ثم أدركت أنك ومديرك في العمل لا تنسجمان معاً؟ ما الذي يجب عليك فعله؟
ابدأ بتحليل المشكلة. نورد فيما يلي بعض الأسباب التي قد تؤدي إلى توتر العلاقة وبعض النصائح التي يمكنك تجربتها للتخفيف من حدته وتحسين العلاقة.
عندما يكون ضميرك يقظ
يتمثّل أحد جوانب الشخصية التي قد تسبب لك المشكلات في سمة الضمير اليقظ التي تعكس دافعك لإكمال المهام التي تبدأ العمل عليها على أكمل وجه واتباع القواعد. قد تشعر أن مديرك في العمل يفرض عليك أداء كثير من المهام. وإذا كنت ذا ضمير يقظ أكثر من مديرك في العمل، فقد تحاول أداء كل مهمة تُسند إليك على أكمل وجه. وقد تقضي كثيراً من الوقت في العمل على المهام المسندة إليك مقارنة

أدخل بريدك الإلكتروني واقرأ المقال مجاناً

أنشئ حساباً مجاناً واقرأ مقالتين مجاناً كل شهر من أوسع تشكيلة محتوى أنتجته ألمع العقول العالمية والعربية.

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

جميع الحقوق محفوظة لشركة هارفارد بزنس ببليشنغ، بوسطن، الولايات المتحدة الاميركية 2022