تمت عملية الاشتراك بنجاح

إغلاق

عذراً، أنت مشترك مسبقاً بالنشرة البريدية

إغلاق
facebook
twitter
whatsapp
email
linkedin
messenger
قبل سنوات، كنت أعمل خبيراً لدى إحدى الشركات المتخصصة في التنمية الدولية في مدينة واشنطن، وهي شركة كانت تنجز المشاريع في مجالات التنمية الاقتصادية والتربية والصحة والحوكمة والإدارة، وكانت هذه المشاريع ممولة من قبل الحكومة أو القطاع الخاص أو المؤسسات الحكومية أو المتعددة الأطراف، وتعود لصالح دول فقيرة أو دول في طور النمو أو التحول أو في سبيل إعادة الإعمار والاستقرار.
خلال إحدى الاجتماعات السنوية للشركة، اقترح أحد الأشخاص واسمه لاري كولي على رئيس الشركة ونائبة الرئيس مارينا فانينغ اعتماد هيكل تنظيمي معكوس في الشركة، بحيث تصبح القاعدة في النظام في أعلى الرسم البياني، وقمته في الأسفل. وهكذا وضع كولي وفانينغ اسميهما في أسفل الرسم، فيما أصبح مديرو المشاريع على مستوى واشنطن ومديرو العمليات على الأرض حول العالم، هم رأس الحربة في ما يخص الإنجاز والإنتاج، وبات المدراء التقنيون والخبراء المتخصصون ورؤساء الوحدات المالية والتقنية واللوجستية موجودين في وسط الرسم البياني. 
اقرأ أيضاً: مفهوم التنظيم
وفي المحصلة، كان الاقتراح مفاجئاً، لكنه في الوقت نفسه، شكّل رؤية جديدة لعمل الشركة، تحول أعضاء الطاقم التنفيذي بموجبها إلى رواد للإنجاز والإنتاج، فيما بات الآخرون من الإدارة العليا والمدراء التقنيين والوحدات المتخصصة عبارة عن

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

جميع الحقوق محفوظة لشركة هارفارد بزنس ببليشنغ، بوسطن، الولايات المتحدة الاميركية - 2021

اترك تعليق

قم بـ تسجيل الدخول لتستطيع التعليق
avatar
  شارك  
التنبيه لـ
error: المحتوى محمي !!