facebook
twitter
whatsapp
email
linkedin
messenger

جميعنا سمعنا هذا: جيل الألفية نرجسيون، ويشعرون بالجدارة، ويطلقون العنان لأهوائهم أكثر من الأجيال السابقة. على أي حال سيظل الدليل على ذلك مثيراً للجدل ومقسماً الناس إلى فريقين، ولكن سواء توافق على هذا أو تراه غريباً، فإن فكرة زيادة نسبة النرجسية فيما بين طلاب الجامعة على مدار الخمس وعشرين سنة الماضية مثيرة للقلق من منظور مؤسسي؛ لأن جيل الألفية هو جيل القادة القادم من الأساتذة النرجسيين. وعلى الرغم من أننا نعلم أن النرجسية يمكن أن تكون مفيدة أحياناً، ربطتْ الأبحاث شعور النرجسين بالأهلية والاستحقاق وإيمانهم أن القواعد لا تنطبق عليهم دائماً إلى مجموعة من السلوكيات التي تأتي بنتائج عكسية في العمل مثل الاحتيال والفظاظة في مكان العمل والتنمر وجرائم أصحاب المهن المرموقة اجتماعياً التي تعرف بـ "جرائم أصحاب الياقات

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

ﺟﻣﯾﻊ اﻟﺣﻘوق ﻣﺣﻔوظﺔ ﻟﺷرﻛﺔ ھﺎرﻓﺎرد ﺑزﻧس ﺑﺑﻠﯾﺷﻧﻎ، ﺑوﺳطن، اﻟوﻻﯾﺎت اﻟﻣﺗﺣدة اﻷﻣﯾرﻛﯾﺔ - 2020

اترك تعليق

قم بـ تسجيل الدخول لتستطيع التعليق
avatar
  شارك  
التنبيه لـ
error: المحتوى محمي !!