فتح عن طريق التطبيق

تمت عملية الاشتراك بنجاح

إغلاق

عذراً، أنت مشترك مسبقاً بالنشرة البريدية

إغلاق
استكشف باقات مجرة

خدمة البحث مدعومة بتقنيات

facebook
twitter
whatsapp
email
linkedin
messenger
برعايةImage
شهد تاريخ 30 أكتوبر/تشرين الأول عام 1974 أعظم نزال في تاريخ الملاكمة، جرى في دولة زائير (الكونغو الديمقراطية حالياً) بين أسطورتيْ الملاكمة "محمد علي كلاي" و"جورج فورمان". محمد علي، وعلى غير العادة، لم يكن مرشحاً للفوز على الإطلاق، بل إن بعض الصحفيين توقعوا أن تكون هذه المباراة آخر نزالاً له في حياته الرياضية نظراً للقوة المخيفة التي كان يتمتع بها "بيج جورج" (كُنية منافسه)، فقد كان سن جورج آنذاك 25 عاماً مع سجل خال من الهزائم (40 فوزاً من 40 نزالاً)، بينما كان سن محمد علي 32 عاماً، ولم يكن يتمتع بالسرعة ولا القوة التي كان يُعرف بها سابقاً.
مدركاً لهذه الوضعية، درس محمد علي أسلوب خصمه بدقة ولاحظ أنه حقق الغالبية الساحقة من انتصاراته بالضربة القاضية قبل منتصف النزال، بل قبل الجولة الثالثة (مباراة الملاكمة آنذاك يمكن أن تذهب لـ 15 جولة، وليس 12 جولة فقط كما هو الحال الآن)، لذلك قرر أن يلجأ لاستراتيجية قائمة على الصمود تهدف إلى جر خصمه لوضعية لم يعتد عليها، وهي النزال لأكثر من 5 جولات، ما سيؤدي دون شك إلى إرهاقه، لذلك اعتمد محمد علي خلال تحضيره لهذا النزال على تدريبات خاصة تعزّز قدرته على التحمل؛ مثل الجري لمسافات طويلة عبر شوارع كينشاسا، والاستعانة بـ "زملاء في التدريب" (Sparring Partner) بخصائص قتالية مشابهة لخصائص جورج من حيث قوة اللكمات والبنية الجسمانية حتى يعتاد عليها (استعان بـ "لاري هولمز" الذي أصبح بطلاً للعالم لاحقاً)، وفعلاً نجح محمد علي في التغلب على جورج في الجولة الثامنة بالضربة القاضية
look

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

جميع الحقوق محفوظة لشركة هارفارد بزنس ببليشنغ، بوسطن، الولايات المتحدة الاميركية 2022

error: المحتوى محمي !!