تمت عملية الاشتراك بنجاح

إغلاق

عذراً، أنت مشترك مسبقاً بالنشرة البريدية

إغلاق
اشترك

الاستمرار بالحساب الحالي

سجل الدخول الآن للاستماع الى المقال
ملخص: يشير بحث جديد أجراه قادة في شركة "إنفوسيس" (Infosys) إلى أن التغيير الدائم وطويل الأجل يصبح أكثر فعالية عندما يحدث من خلال سلسلة من التغييرات البسيطة، وقد تبين ذلك في مجموعة متنوعة من القطاعات. حدد المؤلفان 3 استراتيجيات لإدارة التغيير بخطوات ناعمة بنجاح: تقسيم التغيير الكبير إلى خطوات بسيطة، وتغيير السلوك من خلال إجراء تعديلات طفيفة في العادات والأنشطة الروتينية، والقياس والتعلم والتطور باستمرار.

لطالما ارتبط التحول في قطاع الأعمال بمبادرات كبيرة وطويلة الأمد. وبعد الركود الاقتصادي الكبير، أصبحت هذه المبادرات أصغر وأسرع وأكثر تركيزاً، ومع ذلك فإن إدارة التغيير لا تزال تُنفَّذ وفق نهج انحداري متسلسل في الغالب. كانت نقطة التحول في مارس/آذار عام 2020، عندما أصبح مرض "كوفيد-19" بمثابة جرس إنذار أجبر جميع الشركات على مستوى العالم على إعادة التفكير في قدرتها على التغيير وبسرعة.
مررنا في شركة "إنفوسيس" بهذه التجربة في أثناء تحولنا الذي تم على مدار عدة سنوات، ثم مرة أخرى في أثناء الجائحة. وأردنا مقارنة تجربتنا بتجارب الشركات الأخرى، لذلك استطلعنا آراء 1,000 من قادة الشركات العالمية لفهم ما تفعله أفضل الشركات لإقناع موظفيها بالبيئة الجديدة وإدماجهم فيها.
وجدنا
look

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

جميع الحقوق محفوظة لشركة هارفارد بزنس ببليشنغ، بوسطن، الولايات المتحدة الاميركية 2022