تمت عملية الاشتراك بنجاح

إغلاق

عذراً، أنت مشترك مسبقاً بالنشرة البريدية

إغلاق
facebook
twitter
whatsapp
email
linkedin
messenger
تهدف مبادرة الأمم المتحدة "عقد من العمل" (2020-2030) إلى دفع عجلة أهداف التنمية المستدامة (2015-2030)، إذ تمثّل فرصة للشركات الناشئة والمستثمرين لإظهار الوجه الاجتماعي مع بلوغهم رتبة شركات "أحادية القرن" أو "يونيكورن"، وذلك بدلاً من التركيز حصراً على التوسع والربحية.
أمامنا اليوم فرصة حقيقية لتحقيق أهداف التنمية المستدامة، لكن ذلك يعتمد على وجود التزام أخلاقي جوهري بالمساهمة مع ولادة كل شركة ناشئة، وبشرط أن تصون كل شركة التزامات الاستدامة الخاصة بها بعد أن تصبح "يونيكورن". وبرز في الآونة الأخيرة الكثير من الشركات الناشئة المبتكرة في المنطقة وخارجها، التي تم تأسيسها وتمويلها ودعمها لتصل قيمة كل شركة منها إلى مليار دولار في غضون سنوات قليلة. فلماذا لا نرى شركات ناشئة تنضم إلى نادي روّاد الأثر الاجتماعي مثلما تنضم إلى نادي الـ "يونيكورن" ضمن نفس

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

جميع الحقوق محفوظة لشركة هارفارد بزنس ببليشنغ، بوسطن، الولايات المتحدة الاميركية - 2021

اترك تعليق

قم بـ تسجيل الدخول لتستطيع التعليق
avatar
  شارك  
التنبيه لـ
error: المحتوى محمي !!