تمت عملية الاشتراك بنجاح

إغلاق

عذراً، أنت مشترك مسبقاً بالنشرة البريدية

إغلاق
استكشف باقات مجرة

خدمة البحث مدعومة بتقنيات

facebook
twitter
whatsapp
email
linkedin
messenger

ريادة الأعمال الاجتماعية

ما هي ريادة الأعمال الاجتماعية؟

ريادة الأعمال الاجتماعية (Social Entrepreneurship): هي عملية تأسيس الشركات الناشئة الربحية والمنظمات غير الربحية في مجالات اجتماعية أو ثقافية أو بيئية، حيث تقدم منتجات أو خدمات لحل مشاكل تواجه المجتمع وتهدف لترك أثر اجتماعي بالدرجة الأولى.

تستخدم ريادة الأعمال الاجتماعية الأدوات والممارسات المطبقة في ريادة الأعمال التجارية، مثل الابتكار والإبداع في تقديم المنتجات والخدمات الموجهة لحل مشاكل معقدة ومستعصية كالفقر والبطالة وانتشار الأمراض والجهل والعادات السيئة.

لا تتعارض فكرة تأسيس شركة ناشئة تقدم منتجات أو خدمات تترك أثر اجتماعي مع تحقيقها للأرباح، ولا تعني ريادة الأعمال الاجتماعية تأسيس المنظمات التطوعية فقط كالجمعيات الخيرية، بل أنها شركات ناشئة يمكنها تحقيق الأرباح وبنفس الوقت تخدم المجتمع، على سبيل المثال "بنك غرامين" (Grameen Bank) في بنجلاديش الذي يقُدم قروضاً متناهية الصغر لشريحة من المزارعين ومربي الماشية وربات المنازل والعاملات والذين يمكنهم استخدام هذا التمويل في تطوير أعمالهم وتحسين ظروفهم المعيشية للخروج من الفقر المدقع.

هناك عدد كبير من المنظمات الريادية الاجتماعية غير الهادفة للربح مثل معهد "وان وورد هيلث" (OneWorld Health) الذي أسسته الباحثة "فيكتوريا هيل"، وذلك لتطوير الأدوية التي تعالج أمراض يعاني منها الفقراء أو ذوي الدخل المنخفض الذين تتجاهلهم الشركات العالمية العملاقة لتصنيع الأدوية لعدم قدرتهم على شراءها، بالتالي توفر لهم بدائل مناسبة لعلاج الأمراض وخفض الوفيات وتحسين المستوى الصحي العام.

أهمية ريادة الأعمال الاجتماعية

تستمد ريادة الأعمال الاجتماعية أهميتها من الأثر الذي تُحدثه في المجتمع من خلال معالجة القضايا الاجتماعية ومساعدة أفراد المجتمع في تخطي الصعوبات التي يواجهونها، كما أنها تحاول تحقيق تأثير مستدام ومستمر بدلاً من مجرد تحقيق الربح البحت.

اقرأ أيضا:

اقرأ أيضاً في هارفارد بزنس ريفيو

error: المحتوى محمي !!