تمت عملية الاشتراك بنجاح

إغلاق

عذراً، أنت مشترك مسبقاً بالنشرة البريدية

إغلاق
اشترك

الاستمرار بالحساب الحالي

شارك
شارك
سجل الدخول الآن للاستماع الى المقال
كثيراً ما تُستهل المقالات والأسئلة التي تُطرح عن الذكاء الاصطناعي بنيّة إصابة القارئ بصدمة، وذلك بالإشارة إلى أعمال الخيال العلمي الكلاسيكية أو إحصاءات مثيرة للقلق تتعلق بخسائر وشيكة للوظائف. لكنني أعتقد أننا نقترب أكثر من لب الذكاء الاصطناعي في العام 2018 عندما نفكر في الطرق البسيطة والاعتيادية التي يجعل من خلالها الذكاء الاصطناعي العمل أسهل نوعاً ما. ولا يجب بالضرورة أن يحدد خبراء الذكاء الاصطناعي في مؤسستك تلك المشكلات الاعتيادية التي بوسع

أدخل بريدك الإلكتروني واقرأ المقال مجاناً

أنشئ حساباً مجاناً واقرأ مقالتين مجاناً كل شهر من أوسع تشكيلة محتوى أنتجته ألمع العقول العالمية والعربية.

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

جميع الحقوق محفوظة لشركة هارفارد بزنس ببليشنغ، بوسطن، الولايات المتحدة الاميركية 2022