تمت عملية الاشتراك بنجاح

إغلاق

عذراً، أنت مشترك مسبقاً بالنشرة البريدية

إغلاق
اشترك

الاستمرار بالحساب الحالي

شارك
شارك
سجل الدخول الآن للاستماع الى المقال
يرى العديد من الرؤساء التنفيذيين والرؤساء التنفيذيين للموارد البشرية أن "تغيير الثقافة" إحدى الأولويات القصوى، فهم يعرفون أنه يتعين على مؤسساتهم أن تصبح أكثر رشاقة وقدرةً على التكيف مع التغيرات السريعة، ويريدون حل مشكلة افتقار المدراء للاندماج الوظيفي وأن يصبحوا أكثر قدرة على اتخاذ القرارات الجيدة وتنفيذها بسرعة. علاوة على ذلك يريدون جذب أفضل الموظفين والحفاظ عليهم. يُعتبر بناء ثقافة مؤسسية جيدة والحفاظ عليها مفتاح تحقيق جميع هذه الطموحات. ورغم ذلك يتجاهل العديد من الرؤساء التنفيذيين ورؤساء أقسام الموارد البشرية أكثر العوامل أهمية في بناء الثقافة التي يريدونها، ألا وهي المدراء.
في كثير من الأحيان يشعر المدراء أنفسهم، والذين تعتمد عليهم المؤسسات في بناء ثقافة أفضل، بعدم السعادة وغياب الحافز تجاه العمل. في الحقيقة، لا يمكن اعتبار الإدارة تجربة رائعة مع معظم المدراء، إذ يشكون من شعورهم بالكثير من التوتر والإنهاك واختلال التوازن بين الحياتين الشخصية والعملية، واعتلال صحتهم الجسدية مقارنة بأفراد الفرق التي يتولون قيادتها. يفتقر ثلثا المدراء تقريباً إلى الاندماج الوظيفي، أو يفتقرون إليه بشدة في العمل ومكان العمل. ويبدي أقل من 30% من المدراء موافقتهم على أن شخصاً ما في العمل يُشجع تطورهم. وبحسب ما جاء على لسان الموظفين الذين يتلقون تدريبات التطوير الإداري، فإن البرامج الموضوعة لا تؤدي الدور المطلوب منها بفاعلية.
حل مشكلة افتقار المدراء للاندماج الوظيفي
من شأن تغيير الطريقة التي تُدرب بها شركتك مدرائها وتدعمهم، إلى جانب اعتبارهم مدربين، مساعدة

أدخل بريدك الإلكتروني واقرأ المقال مجاناً

أنشئ حساباً مجاناً واقرأ مقالتين مجاناً كل شهر من أوسع تشكيلة محتوى أنتجته ألمع العقول العالمية والعربية.

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

جميع الحقوق محفوظة لشركة هارفارد بزنس ببليشنغ، بوسطن، الولايات المتحدة الاميركية 2022