تمت عملية الاشتراك بنجاح

إغلاق

عذراً، أنت مشترك مسبقاً بالنشرة البريدية

إغلاق
facebook
twitter
whatsapp
email
linkedin
messenger
برعايةImage
من الطبيعي أن نعتاد على ثقافة بلد ما عند انتقالنا إليه، وأن نعرف الإجابة الصحيحة لسؤال الناس عن أحوالنا، وأن ندرك الموضوعات التي يحظر مناقشتها، ويحدث الشيء نفسه في الحياة المؤسسية، ذلك أننا نطور فهماً ضمنياً لكيفية سير المعاملات، إلا أن هذه العملية قد تكون مقلقة عند مواجهة أي خلافات في الرأي.
وبصفتي مدرباً تنفيذياً متخصصاً في مجال التواصل لدى القادة، قضيت العقد الماضي أعمل على تدريب كبار القادة على كيفية التواصل مع الزملاء وأصحاب المصلحة الجدد بشكل فاعل. وفيما يلي أربع استراتيجيات يمكن أن تساعد في تسهيل انتقالك إلى بيئة جديدة.
التمس آراء الآخرين قبل عرض آرائك.
قد يجري إطلاعك بعدة معلومات من قبل مجلس الإدارة أو الرئيس التنفيذي أو لجنة التعيين عند انضمامك إلى بيئة جديدة، لكن لا يمكنك بالضرورة الاعتماد على هذه المعلومات، فقد يمتلك مجلس الإدارة أو الرئيس التنفيذي تحيزات أو أموراً بعيدة عن الرؤية، مثلهم مثل جميع البشر، وقد يكونون غير مدركين لديناميات ما يحصل وراء جدران مكاتبهم، مثل النزاعات بين الموظفين، أو وجود موظفين يمارسون نفوذاً سياسياً غير متناسب داخل الإدارة أو الفريق.
لذلك، من المهم قبل أن تباشر جدول أعمالك بشكل رسمي أن تلتقي زملاءك وموظفيك الجدد بشكل فردي وجماعي على حد سواء بهدف تحديد المزالق المحتملة واستكشاف خيارات جديدة أو تحديد حلفاء محتملين يدعمون آراءك، على سبيل المثال، قد ينطوي هدفك على إغلاق المكتب الموجود في مدينة طوكيو، ويتبيّن لك عند الاجتماع مع أعضاء الفريق أن رئيس مكتب طوكيو على صلة مع زبون قوي. ويمكنك طرح عدة أسئلة مفتوحة في الاجتماع مثل:

ما هي المجالات التي تبرع

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

جميع الحقوق محفوظة لشركة هارفارد بزنس ببليشنغ، بوسطن، الولايات المتحدة الاميركية - 2021

اترك تعليق

قم بـ تسجيل الدخول لتستطيع التعليق
avatar
  شارك  
التنبيه لـ
error: المحتوى محمي !!