تمت عملية الاشتراك بنجاح

إغلاق

عذراً، أنت مشترك مسبقاً بالنشرة البريدية

إغلاق
اشترك

الاستمرار بالحساب الحالي

شارك
شارك
سجل الدخول الآن للاستماع الى المقال
إذا كنت تجد في وسائل التواصل الاجتماعي مجرد مساحة لمشاركة الصور الشخصية في العطلات أو وصفات الأطعمة والحلويات فقد تتعجب من فكرة استخدامها للتنمية الحقيقية على المستوى المهني. ولكن في واقع الأمر هنالك العديد من الطرق التي يسعك من خلالها استخدام وسائل التواصل الاجتماعي لبناء المهارات المهنية والمعارف والعلاقات وهي طرق سهلة وغير معقدة. فكيف يمكن تنمية المهارات المهنية عبرها؟
تنمية المهارات المهنية عبر مواقع التواصل الاجتماعي
يتوجب عليك أولاً أن تسأل نفسك هذه الأسئلة الثلاثة لتجني قيمة حقيقية من وسائل التواصل الاجتماعي:
ماذا أريد أن أتعلم؟
هل ترغب في معرفة المزيد عن مجال عملك؟ يمكنك متابعة الشخصيات المعروفة في مجالك في لينكد إن وتويتر لمعرفة ماذا يقرأون وبماذا يفكرون. وبوسعك أيضاً أن تتبع بعض "الوسوم" الأساسية في تويتر في مجال اختصاصك لتكتشف مصادر جديدة ومهمة من المعرفة والمعلومات. ابحث عن أفضل المدونات والتدوينات الصوتية (البودكاست) في مجال اهتمامك وذلك كي تقرأ وتستمع أكثر لأي قصة يشاركها أحد زملائك على الإنترنت. ربما تحتاج أيضاً إلى تحديد الحقل أو الموضوع الفرعي الذي تود البدء في التعلم عنه، فتركز قراءاتك على ذلك الجانب المحدد لتطوير خبراتك بشكل حقيقي بدل الاكتفاء بتعلم شذرات صغيرة عن موضوعات عديدة.
اقرأ أيضاً:

أدخل بريدك الإلكتروني واقرأ المقال مجاناً

أنشئ حساباً مجاناً واقرأ مقالتين مجاناً كل شهر من أوسع تشكيلة محتوى أنتجته ألمع العقول العالمية والعربية.

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

جميع الحقوق محفوظة لشركة هارفارد بزنس ببليشنغ، بوسطن، الولايات المتحدة الاميركية 2022