facebook
twitter
whatsapp
email
linkedin
messenger
يُعتبر التعلم من خبرات الآخرين من الجوانب الهامة للتطور المهني في عالم الجراحة. لذلك تعقد أقسام الجراحة الأكاديمية حول العالم مؤتمرات للحالات المرضية والوفيات (M&M) بشكل أسبوعي لتجمع الجراحين معاً بغية استعراض الحالات الخاصة والتشارك بالأفكار، بما ينعكس على تطور عملهم.انضم إلى شبكة عالمية من المبتكرين. رشح نفسك الآن إلى جائزة مبتكرون دون 35 من إم آي تي تكنولوجي ريفيو..
ووجد بحث بأن الجراحين الذين يعملون بشكل منفرد مع فرص أقل للتفاعل مع أقرانهم، يُحرزون نقاطاً أقل في امتحان المحافظة على شهادة البورد الأميركي للجراحة (MOCEX)، مقارنةً بالجراحين الذين يعملون ضمن مجموعات، مالم ينخرطوا في مناسبات اجتماعية ومحادثات مع زملاء آخرين في أغلب الأحيان.
وعلى الرغم من تطور مجال الجراحة من ناحية عدد الجراحين وانتشارهم عبر الدول، إلا أن الجراحون هم الأقل قدرة في الاعتماد على المحادثات غير الرسمية في العمل، أو المؤتمرات أو استراتيجيات مشاركة المعرفة غير الرسمية للتعلم من بعضهم البعض ومواكبة التقنيات والممارسات الجديدة. وفي حين أن التطورات والتحسينات في التقنيات الجراحية عبر التاريخ قد ظهرت ضمن مجتمعات الجراحين المنغلقة، متركزة في محيط الجامعات، حيث يقوم بعض الناس بإنجاز حالات متشابهة، إلا أن الجراحات الحديثة تشمل مجموعة واسعة من الإجراءات المتخصصة على نحو متزايد، وفي بقاع مختلفة من العالم. وهذا الانتشار الجغرافي يعني في الواقع أنه في بعض الحالات، قد يكون جراح واحد هو الوحيد الذي يقوم بإجراءات مميزة في عمليته الجراحية في منطقة جغرافية محددة (خاصة خارج

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

ﺟﻣﯾﻊ اﻟﺣﻘوق ﻣﺣﻔوظﺔ ﻟﺷرﻛﺔ ھﺎرﻓﺎرد ﺑزﻧس ﺑﺑﻠﯾﺷﻧﻎ، ﺑوﺳطن، اﻟوﻻﯾﺎت اﻟﻣﺗﺣدة اﻷﻣﯾرﻛﯾﺔ - 2020

اترك تعليق

قم بـ تسجيل الدخول لتستطيع التعليق
avatar
  شارك  
التنبيه لـ
error: المحتوى محمي !!