تمت عملية الاشتراك بنجاح

إغلاق

عذراً، أنت مشترك مسبقاً بالنشرة البريدية

إغلاق
اشترك

الاستمرار بالحساب الحالي

سجل الدخول الآن للاستماع الى المقال
أثناء الشهرين الأولين من انتشار جائحة "كوفيد-19″، ازدادت الشركات التي تنفق أموالاً على وسائل التواصل الاجتماعي بنسبة 74%، إذ ارتفع ما أنفقته عليها من ميزانيات التسويق من 13% في شهر فبراير/شباط 2020، ليصبح 23% في مايو/أيار 2020. وثق هذا الارتفاع في إصدار خاص بجائحة "كوفيد-19" من دراسات "سي إم أو" الاستقصائية (The CMO Survey)، وهو يمثل ارتفاعاً تاريخياً للإنفاق على وسائل التواصل الاجتماعي منذ عام 2009، ويتوقع خبراء التسويق أن يبقى على هذا المستوى أثناء العام القادم، فماذا عن تحقيق أكبر فائدة من وكالات التسويق تحديداً؟
يبدو أن الإنفاق على وسائل التواصل الاجتماعي يؤتي ثماره الآن، فقد أبلغت الشركات عن ارتفاع في مساهمات وسائل التواصل الاجتماعي في أدائها (إذ ارتفعت من 3.4 إلى 4.2 نقطة على مقياس من 7 نقاط، حيث 1= لا مساهمة على الإطلاق و7= مساهمة كبيرة جداً). هذا الارتفاع مهم جداً على الرغم من أنه قد يبدو ضئيلاً بحسب بعض المعايير. فهذه أول مرة نشهد فيها ارتفاعاً في مساهمات وسائل التواصل الاجتماعي منذ طرحنا السؤال لأول مرة في عام 2016. لكن في أثناء الجائحة، أثبتت وسائل التواصل الاجتماعي أنها أداة قوية بين يدي خبراء التسويق الذين كانوا بحاجة إلى التكيف بسرعة والوصول إلى الزبائن الخاضعين للحجر الصحي.
إذن، كيف يمكن للشركات اغتنام هذه اللحظة من أجل تحسين استراتيجياتها الخاصة بوسائل التواصل الاجتماعي والحصول على أرباح إيجابية من استثماراتها؟
اقرأ أيضاً:
look

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

جميع الحقوق محفوظة لشركة هارفارد بزنس ببليشنغ، بوسطن، الولايات المتحدة الاميركية 2022