تمت عملية الاشتراك بنجاح

إغلاق

عذراً، أنت مشترك مسبقاً بالنشرة البريدية

إغلاق
facebook
twitter
whatsapp
email
linkedin
messenger
برعايةImage
"أُلغيت إحدى رحلات العمل وفجأة أصبح لديّ وقت فراغ لم أخطط له. ولذلك عدتُ إلى منزلي وقد كان يوماً صيفياً جميلاً وأدخلت سيارتي في الممر الخاص بها، ثم أدركت أن أفراد عائلتي مشغولون بأنشطتهم وليس لدي أصدقاء لقضاء وقتي معهم أو هوايات أحببت ممارستها ذات يوم. فجلست في سيارتي لأكثر من ساعة أفكر كيف وصلت إلى هذا الحد".
إعلان: لا تدع حائط الدفع يفصلك عن أهم المهارات والخبرات الإدارية. استفد اليوم من الاشتراك الترحيبي بدءاً من 30 ريال/درهم (8 دولار).

قائل العبارات السابقة هو مسؤول تنفيذي في شركة برمجيات يحظى بالاحترام والتقدير، وتعكس كلماته نمطاً رأيته من خلال عملي مع مئات المسؤولين التنفيذيين الناجحين. فقد أنهوا دراستهم الجامعية ولديهم مجموعة من الاهتمامات والأصدقاء، واختاروا العمل في الوظائف التي تحسن وضعهم المالي والاجتماعي وأحياناً تُحدث تأثيراً. ولكن سرعان ما تزداد ساعات العمل لتصل إلى أكثر من 12 ساعة يومياً، كما أن الذهاب يومياً إلى العمل ورحلات العمل تؤدي إلى ممارسة التمارين الرياضية بقدر أقل وأيضاً حضور عدد أقل من المناسبات الاجتماعية، وبالتالي يصبح عالمهم مقتصراً بشكل عام على العمل وعدد قليل من الأصدقاء المختارين. ويلي ذلك شراء منزل وتكوين أسرة، ما يحد من التفاعلات الاجتماعية ويزيد من الضغوط المالية بشكل أكبر، وبالتالي يصبح العمل أكثر أهمية من ذي قبل.
في هذه المرحلة، يبذل هؤلاء المسؤولون التنفيذيون جهداً مضاعفاً وينتقلون إلى منزل أكبر في منطقة أفضل أو ينتقلون إلى منطقة بها مدارس رفيعة المستوى بحيث يشعرون أنه

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

جميع الحقوق محفوظة لشركة هارفارد بزنس ببليشنغ، بوسطن، الولايات المتحدة الاميركية - 2021

اترك تعليق

قم بـ تسجيل الدخول لتستطيع التعليق
avatar
  شارك  
التنبيه لـ
error: المحتوى محمي !!