تمت عملية الاشتراك بنجاح

إغلاق

عذراً، أنت مشترك مسبقاً بالنشرة البريدية

إغلاق
اشترك

الاستمرار بالحساب الحالي

شارك
شارك
سجل الدخول الآن للاستماع الى المقال
بعد خمسة عقود من العمل في الأبحاث حول دور رعاة المواهب في الإرشاد وعلاقات التوجيه والإرشاد، أصبحت الأدلة قطعية على أن الموظف الذي يحظى بموجه قوي يفوز بمجموعة فوائد على المستوى المهني تشمل تحقيق تقدم أسرع والحصول على أجور أعلى وإبداء التزام أشد بالمؤسسة والتمتع بهوية أقوى ومستوى أعلى من الرضا الوظيفي والمهني على حد سواء، بالإضافة إلى فوائد على المستوى الشخصي، كصحة جسدية أفضل وتقدير أعلى للذات وسهولة في تحقيق التكامل بين الحياة الشخصية والعمل، بالإضافة إلى اكتساب مهارات أقوى فيما يخص بناء العلاقات. في أفضل الأحوال، يمكن للتوجيه تحويل حياة الموظف ومسيرته المهنية مع تعزيز فرص بقائه في العمل وتعظيم إمكاناته في نفس الوقت.
دور رعاة المواهب في الإرشاد
لا عجب أن الموظفين المحتملين اليوم يولون أهمية لتوفر التوجيه والإرشاد عند اختيار الشركة التي سيعملون لديها. تقدم أكثر من 70% من شركات مجموعة فورتشن 500 برامج التوجيه والإرشاد بشكل أو بآخر، غير أنه ليس لدينا أدلة على أن هذه البرامج تحقق أثراً واسع النطاق.

أدخل بريدك الإلكتروني واقرأ المقال مجاناً

أنشئ حساباً مجاناً واقرأ مقالتين مجاناً كل شهر من أوسع تشكيلة محتوى أنتجته ألمع العقول العالمية والعربية.

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

جميع الحقوق محفوظة لشركة هارفارد بزنس ببليشنغ، بوسطن، الولايات المتحدة الاميركية 2022