فتح عن طريق التطبيق

تمت عملية الاشتراك بنجاح

إغلاق

عذراً، أنت مشترك مسبقاً بالنشرة البريدية

إغلاق
استكشف باقات مجرة

خدمة البحث مدعومة بتقنيات

facebook
twitter
whatsapp
email
linkedin
messenger
جميعنا نود أنّ نكون خطباء أقوياء أمام الجمهور. ونحلم بأن نعلم كيفية مخاطبة الجمهور بشكل صحيح وأن نقف بثقة على المسرح لنلقي خطاباً أو نقدّم عرضاً ما، كما نرغب بكسر الجليد وجمود الحاضرين من خلال إلقاء النكتة المثالية، وأسر الحضور بقصص مقنعة، وأن نتعامل مع أصعب الأسئلة بكل سهولة، فنحصد الهتافات والتصفيق عند مخاطبة الجمهور.
إلا أن الواقع عادة ما يكون أقل مثالية، إذ تستحوذ علينا مخاوفنا في أغلب الأحيان، ونبدأ بالتخيل أننا سنتعثر على الدرج، أو سننسى كلمات النص الذي بين أيدينا، أو سنفشل في الإجابة عن سؤال ما أو التوصل إلى استنتاج، أو سنخسر جمهورنا. يسهل تفسير هذه المواقف على أنها تحذير بأنّ أمراً سيئاً سيحدث، إشارة تدل على أنه كان يجب علينا ألا نقف على المسرح منذ البداية.
اقرأ أيضاً: 3 عادات بسيطة لتحسين تفكيرك الناقد
أنت وفريقك
كيفية مخاطبة الجمهور
إذا وجدت أنّ خوفك يعرقل قدرتك على التحدث علناً، فلا تقلق، لدينا بعض الأخبار الجيدة لك. لست مضطراً للتغلب على خوفك لتصبح متحدثاً جيداً أمام الجمهور. الخوف لا يذهب بكامله، ولكن يمكنك عوضاً عن ذلك أن تشعر بخوف أقل. فكّر في نفسك وكأنك لا تشعر بالخوف أبداً لكي تتقن فن مخاطبة الجمهور.
كلانا لديه بعض الخبرة في ما يتطلبه الأمر لكي لا يشعر الخطيب أو المتحدث بالخوف. تلعب ماندي دوراً رئيسياً في مسرحية هاميلتون التي
look

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

جميع الحقوق محفوظة لشركة هارفارد بزنس ببليشنغ، بوسطن، الولايات المتحدة الاميركية 2022

error: المحتوى محمي !!