3 طرق بسيطة تمكن النساء من ممارسة المزيد من النفوذ في العمل

3 دقائق
نفوذ النساء في العمل

ينظر الرجال والنساء إلى سياسة المكتب وحركة السلطة بطريقة مختلفة، هذا ما توصلت إليه مؤخراً مع شركائي الاستشاريين بعد إجراء تقييم لـ 134 مديراً تنفيذياً في مؤسسات كبيرة وإجراء مقابلات مع 44 مديراً منهم. لا يوجد ما هو صواب أو خطأ هنا، ولكن تساعدنا التناقضات على توضيح سبب نفوذ النساء في العمل بطريقة مختلفة.

يميل الرجال إلى الحديث عن “المنافسة” عندما يصفون سياسات المكتب، باستخدام لغة مثل “الأدوات التي يستخدمها الأشخاص للنجاح في العمل”، بينما تميل النساء لتوصيفها باعتبارها جزءاً طبيعياً من النفوذ بالإضافة إلى تأكيدهن على قدرة تحديد “الأفكار وجداول الأعمال”. وبالمثل، فإن للنساء والرجال أهدافاً مختلفة في المواقف السياسية التي يواجهونها في العمل. يستخدم الرجال كلمات مثل “تحقيق النتائج” وتتحدث النساء – مراراً وتكراراً – عن “التأثير في الآخرين”.

من المحتمل أن تُغذى هذه الخلافات من خلال الروابط المزدوجة طويلة الأمد والانحياز لجنس معين في مكان العمل. في دراستنا قال 81% من النساء و66% من الرجال أن النساء يُنتقدن بقسوة أكثر من الرجال عندما يكن في حالة “الانخراط بسياسة الشركة”، لذلك لا تريد النساء أن يُنظر لهن على أنهن سياسيات – وهذا يقلل من أهميتهن. هذا ما يفسر قول 68% من النساء بأنهن يبغضن سياسة المكتب – على الرغم من رغبتهن في إثبات أنفسهن بالعمل – وهذا ما يفسر أيضاً أن معظم النساء اللواتي قابلناهن أبدين اهتماماً “بالنفوذ” عوضاً عن السلطة الصرفة.

كما هو الحال مع كل شيء آخر، فإن النفوذ الحقيقي يحتاج إلى التدريب: تتدرب لتستطيع التحول. نذكر هنا بعض الاستراتيجيات الناجحة مع النساء اللواتي دربناهن.

أنشئي خرائط العلاقات: الخطوة الأولى هي معرفة الأشخاص المراد التأثير فيهم، من يملك سلطة اتخاذ القرار في مؤسستك؟ من الأشخاص الذين قد يعارضون جدول أعمالك بهدف المنافسة؟

يساعد إنشاء خرائط العلاقات على تنظيم كل هذا. ينهي الأشخاص العاملون بالمبيعات الصفقات من خلال تحديد المدافعين عن الصفقة والأشخاص المعيقين لإتمامها، وذلك يكون عادة باستخدام برنامج معقد وقواعد بيانات للزبائن لتوليد خرائط العلاقات التي يحتاجونها. لتحقيق أهدافنا فإن الدعامة الوحيدة المطلوبة هي المستند القانوني أو اللوح الأبيض أو الكمبيوتر المحمول. يمكن أن تبدو خريطة علاقاتك مثل مخطط مشروح أو مخطط شبكي أكثر تعقيداً. المفتاح هو تحديد أصحاب المصالح والنفوذ الذين يستطيعون مساعدتك على إنجاز عملك وتحقيق أهداف مهنتك. تمكنك هذه الممارسة المرئية من الوصول إلى فهم أعمق لشبكتك وبالتالي بناء اتصالات ذات مغزى وضمان حلفاء لتوسيع نطاق نفوذك. عموماً، تجيد النساء تكوين العلاقات (تظهر الدراسة أن هذه ليست فكرة شائعة فقط)، فتستطيع النساء استخدام هذه القوة لدراسة الخرائط الخاصة بهن وبناء العلاقات مع صناع القرار.

أنشئي دعماً: يمكننا قياس نفوذنا عبر إضافة طبقات متعددة من الدعم، مثل الموجهين المعتادين والرعاة الكبار فقط، و”العملاء” و”رواة الحقيقة”.

العملاء هم الأشخاص القريبون منك في مؤسستك أو قطاعك. من الناحية المثالية، فإنّ العملاء يقدرونك ويثقون بك مسبقاً ليشهدوا على كفاءتك وليقوموا بتعزيزك أمام الآخرين. لا يتطلب هذا الأمر منهم جهداً كبيراً مقارنة مع الموجهين والرعاة، ولكنهم يحتاجون إلى الرعاية. يبحث أفضل عملائك عن فرص لمساعدتك وذلك من خلال ذكر اسمك بالمحادثات الرئيسة ومشاركة المعلومات.

رواة الحقيقة وكما هو واضح من اسمهم: هم الحلفاء المؤتمنون الذين يروون الأمور كما هي. ينظر رواة الحقيقة إليك مباشرة عندما تكون على وشك القيام بترويج ما يقولون لك: “إذا لم تعمل على كسب المزيد من الرفاق فإنك تفقد فرصتك بالتقدم”، أو بعد عرض تقديمي حاسم: “لقد جرى الأمر على ما يرام، ولكن في المرة القادمة تواصل بعينيك مع من تقدم لهم العرض بطرق أقوى واستخدم لغة الجسد”.

ادعمي نفسك بعدد صغير وقابل للإدارة من المحامين المتنوعين ثم نمي هذا الدعم بمرور الوقت.

فكري على نطاق أوسع: آخيراً، لا تشككي بقدرتك على امتلاك النفوذ، هل ما تزال الحواجز الشاملة مكدسة ضد نفوذ النساء في العمل فعلاً؟ أجل، ولكن اكتساب النفوذ يتطلب أفكاراً كبيرة وشجاعة. لذلك فإننا ندرب المديرات للتفكير أكثر والطموح للأعلى وامتلاك نظرتهن الخاصة. كما قالت لنا إحدى المديرات: “لقد جعلت هدفي الظهور بثقة وأن أكون نفسي الحقيقية، لقد وجدت أن النفوذ والأصالة مرتبطان ارتباطاً وثيقاً. يمكننا من خلال ثقتنا الشديدة بأنفسنا التأثير في الآخرين لمتابعتنا”.

اقرأ أيضاً:

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

جميع الحقوق محفوظة لشركة هارفارد بزنس ببليشنغ، بوسطن، الولايات المتحدة الأميركية 2024 .

Content is protected !!