تمت عملية الاشتراك بنجاح

إغلاق

عذراً، أنت مشترك مسبقاً بالنشرة البريدية

إغلاق
facebook
twitter
whatsapp
email
linkedin
messenger
فعلت كل ما يُفترض بك فعله: دعوت جميع الأشخاص المناسبين، وأرسلت جدول أعمال الاجتماع سلفاً، وحصلت على موافقة الجميع على العملية. وعلى الرغم من بذلك لكل الجهود المطلوبة إلا أن اجتماعك يُختطف. فكيف تتعامل مع شخص يثابر على قطع سير أعمال الاجتماعات؟ هل الحل يكمن في تجاهل هذا الشخص؟ وكيف يمكنك أن تعيد الاجتماع إلى مساره؟
إعلان: لا تدع حائط الدفع يفصلك عن أهم المهارات والخبرات الإدارية. استفد اليوم من الاشتراك الترحيبي بدءاً من 30 ريال/درهم (8 دولار).

ما الذي يقوله الخبراء؟
يُعتبر التعامل مع شخص يقاطع سير الاجتماعات أمراً مفعماً بالتحدّي، سواء كان هذا الشخص عضواً في الفريق يختلف معك في مقاربتك للأمور، أو موظفاً من قسم آخر يطرح معلومات لا علاقة لها بمضمون الاجتماعات، أو زميلاً يرغب في استغلال الاجتماع كمنبر ليمرّر من خلاله مآربه الشخصية. "هذا الأمر يشبه سرقة أحدهم للمساحة الفارغة في موقف السيارات والتي كنت على وشك أن تركن سيّارتك فيها، أو تجاوز شخص لك في الطابور في البقالية"، كما تقول جوديث وايت، الأستاذة الزائرة في كلية تاك للأعمال، والتي تضيف: "عندما يقاطعك شخص، أو يقف في طريقك، أو يُفشِلُ جهودك التي خططت لها مسبقاً، فمن الطبيعي أن تشعر بالانزعاج. هذه غريزة أساسية وستشعر دائماً بموجة من الإزعاج". أمّا روجر شفارتز، عالم النفس المختص بشؤون المؤسسات ومؤلف كتاب "قادة أذكياء وفرق أذكى"، فيرى بأن المفتاح الرئيسي للتعامل بنجاح مع من يقاطعون الاجتماعات يكمن في السيطرة على الإحباط الذي تشعر به وعوضاً عن ذلك

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

جميع الحقوق محفوظة لشركة هارفارد بزنس ببليشنغ، بوسطن، الولايات المتحدة الاميركية - 2021

اترك تعليق

قم بـ تسجيل الدخول لتستطيع التعليق
avatar
  شارك  
التنبيه لـ
error: المحتوى محمي !!