تمت عملية الاشتراك بنجاح

إغلاق

عذراً، أنت مشترك مسبقاً بالنشرة البريدية

إغلاق
اشترك

الاستمرار بالحساب الحالي

سجل الدخول الآن للاستماع الى المقال

إليك هذا المقال الذي يستعرض تجربة شركة كامبل سوب في اعتماد اللباقة. بناءً على المزيج المهم الذي يجمع بين الخبرة والأبحاث، خبرة دوغ كرئيس تنفيذي سابق لشركة "كامبل سوب كومباني" (Campbell Soup Company) والأبحاث التي قامت بها كريستين كأستاذة جامعية تبحث في القيادة منذ 20 عاماً، لاحظنا أن الطريقة المثالية لكسب قلوب الموظفين وعقولهم، ولخلق عوائد ضخمة لمؤسستك ولأصحاب الأسهم على السواء هي القيادة باللباقة. ويعني هذا الأمر، أنه سيتعيّن عليك بذل جهد كبير للاعتراف بمساهمات الآخرين، والاستماع إليهم بصورة أفضل، واحترام وقتهم، وجعلهم يشعرون بقيمتهم.
ورغم أن القيادة باللباقة قد تكون بديهية وواضحة بالنسبة للبعض، إلا أنهم قد يجهلون كيفية تطبيقها في الواقع. ولأننا نتحرك دائماً داخل سلسلة لا متناهية من المهام والمشاريع والمشاكل والرسائل الإلكترونية والرسائل النصية والأزمات، فإننا غالباً ما ننسى أولئك الأشخاص الذين نقودهم.
وهذا أمر مؤسف، لأن منح الأولوية للباقة في القيادة قد يكون سبباً لتحقيق عوائد وإيرادات كبيرة. إذ إنها تحسن الأداء والإبداع، وتسمح بالاكتشاف المبكر للأخطاء، كما تتيح المبادرة للقيام بإجراءات تصحيحية، بالإضافة إلى أنها تقلل الإنهاك العاطفي. والأهم من ذلك كله أنها تجعل
look

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

جميع الحقوق محفوظة لشركة هارفارد بزنس ببليشنغ، بوسطن، الولايات المتحدة الاميركية 2022