تمت عملية الاشتراك بنجاح

إغلاق

عذراً، أنت مشترك مسبقاً بالنشرة البريدية

إغلاق
facebook
twitter
whatsapp
email
linkedin
messenger
تفخر جنرال إلكتريك بأنها من أوائل الأعضاء في مؤشر داو جونز الصناعي، لكنها في الوقت الحالي آخذة بالخروج من هذا المؤشر، ويبدو أنها متجهة في سقوط حر، وقصتها توضح بصورة جلية أثرين نراهما اليوم في عالم الشركات: مستثمرون نشطون (activist investors) جيبوهم مليئة بالمال، ومدمجون ومستحوذون لا يفقهون شيئاً ويتنكرون في ثياب خبراء استراتيجيين.
تسارع سقوط جنرال إلكتريك في 25 أكتوبر/تشرين الأول من العام 2015، مع إعلان "صندوق التحوط النشط تريان" (Trian) عن استثمار في رأس المال جنرال إلكتريك بقيمة 2.5 مليار دولار أميركي في شكل أسهم، وهو ما جعل تريان من أكبر 10 مساهمين. كان تداول أسهم جنرال إلكتريك عند 25.47 دولار في وقت الإعلان، وكانت توزع أرباحاً قيمتها 0.92 دولار للسهم. أعلن تريان أنه بمساعدته سيكون بوسع جنرال إلكتريك التطلع لتحقيق سعر سهم وصل إلى ما بين 40 إلى 50 دولار بحلول العام 2017، وهددت بحرب بالوكالة ما لم تضع جنرال إلكتريك مؤسس تريان إيد جارتن في مجلس الإدارة. في يونيو/حزيران من العام 2017، وتحت ضغط لا يرحم

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

جميع الحقوق محفوظة لشركة هارفارد بزنس ببليشنغ، بوسطن، الولايات المتحدة الاميركية - 2021

اترك تعليق

قم بـ تسجيل الدخول لتستطيع التعليق
avatar
  شارك  
التنبيه لـ
error: المحتوى محمي !!