تمت عملية الاشتراك بنجاح

إغلاق

عذراً، أنت مشترك مسبقاً بالنشرة البريدية

إغلاق
facebook
twitter
whatsapp
email
linkedin
messenger
ملخص: لطالما أبلغ الموظفون العاملون عن بُعد عن شعورهم بالإهمال وقلة الدعم، حتى قبل انتشار الجائحة. ولا عجب في تزايد مشاعر الشك والارتياب لديهم اليوم مع استمرار العزلة وتزايد أعباء العمل وعوامل التوتر أكثر من أي وقت مضى، وهي حالة من الخوف يُخطئ فيها الشخص في تفسير المواقف الغامضة ويركز على المعاني السلبية والتهديدات المحتملة. إذ من الصعب بالنسبة لأي موظف تفسير لغة الجسد وتعابير الوجه والمعاني الدقيقة الكامنة وراء الآراء التقييمية عند عمله عن بُعد. من جهة أخرى، قد يجعلك قضاء الوقت بمفردك عند العمل من المنزل عالقاً في قوقعتك الذاتية وهائماً بين دوامة المشاعر السلبية. ولكي تنجح في وأد شكوكك غير المنطقية في مهدها، يمكنك تحديد التوقعات مع زملائك حول أسلوب التواصل بشكل استباقي، والحذر من المبالغة في الأداء، وتجنّب أخذ تصرفات الآخرين على محمل شخصي، وفصل مخاوفك.

جابت مها مكتبها طولاً وعرضاً، تقضم أظافرها وأفكارها تتزاحم في عقلها. مضت 3 ساعات على إرسالي البريد الإلكتروني إلى القيادة العليا، ولم أحصل على رد بعد. لا بدّ أنهم يعتقدون أن مقترح الاستراتيجية الذي قدّمته كان فاشلاً. وأنا على يقين من أنهم يراسلون بعضهم البعض ويسخرون مني.
لم يكن لدى مها أدلة كافية لإثبات مخاوفها على الرغم من الاضطرابات الداخلية التي تعصف في عقلها، ونسيت أنها حصلت مؤخراً على ترقية إلى منصب نائبة رئيس قسمها بعد عدة مراجعات أداء متميزة.
ومع ذلك، وجدت مها نفسها تعاني من الشك، وهي حالة من الخوف يُسيء فيها الشخص تفسير المواقف الغامضة ويركّز على المعاني السلبية والتهديدات المحتملة. بمعنى آخر، يدفعك الشك

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

جميع الحقوق محفوظة لشركة هارفارد بزنس ببليشنغ، بوسطن، الولايات المتحدة الاميركية - 2021

اترك تعليق

قم بـ تسجيل الدخول لتستطيع التعليق
avatar
  شارك  
التنبيه لـ
error: المحتوى محمي !!