تمت عملية الاشتراك بنجاح

إغلاق

عذراً، أنت مشترك مسبقاً بالنشرة البريدية

إغلاق
facebook
twitter
whatsapp
email
linkedin
messenger
للعمل عن بعد فوائد عديدة، منها: ساعات عمل مرنة، وعدم الحاجة إلى استخدام المواصلات، واستقلالية وسيطرة على طريقة العمل، لكن أي شخص يعمل عن بعد سيُخبرك أنه يواجه العديد من التحديات لعل أهمها العزلة والوحدة، وذلك بحسب العديد من الدراسات. إذ يعني العمل عن بعد فقدان ذلك التفاعل البشري والميزات الاجتماعية التي يوفرها المكتب، ومن هنا تتضح أهمية توفير مساحات العمل المشتركة .
يرى فيفيك مورثي، وهو جراح عام سابق في الولايات المتحدة، أن تزايد أعداد العاملين عن بعد والعمال المستقلين في "اقتصاد المستقلين"، من بين أهم الأسباب المؤدية لنمو "وباء الوحدة". كذلك يشير مورثي إلى أن الوحدة ليست مجرد مشكلة اجتماعية، بل هي مشكلة صحية "مرتبطة بحياة أقصر على نحو مشابه لما يسببه تدخين 15 سيجارة في اليوم، كما أن مخاطرها تتجاوز مخاطر السمنة".
اقرأ أيضاً: تعرف على أفضل طريقة لنسج العلاقات في الوظيفة الجديدة.
تُظهر دراستنا لمساحات العمل، أن مساحات العمل المشتركة والقائمة على أساس العضوية، و"يعمل فيها معاً وبشكل منفصل" عاملون عن بعد في المؤسسات والشركات الناشئة والعمال المستقلون وغيرهم بطريقة تقلل كثيراً من العزلة والوحدة المرتبطة بالعمل عن بعد. بعض النتائج الأساسية من استطلاعاتنا التي أجريناها على

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

جميع الحقوق محفوظة لشركة هارفارد بزنس ببليشنغ، بوسطن، الولايات المتحدة الاميركية - 2021

اترك تعليق

قم بـ تسجيل الدخول لتستطيع التعليق
avatar
  شارك  
التنبيه لـ
error: المحتوى محمي !!