تابعنا على لينكد إن

بما أن إنهاء خدمات موظف ما هو قرار استراتيجي هام ومعقّد، فمن المفيد أن تكون لدينا طريقة موضوعية لقياس التأثير الذي يتركه موظف صعب الطباع، بما في ذلك إجراء تقويم هادئ ونزيه لتعطّل العمل الناجم عن التقلّب في الموظفين ضمن المؤسسة.

إن استعمال استبيان بسيط (مثل الاستبيان التالي باللغة الإنكليزية) لوضع تحديد كمّي للعوامل المرتبطة بقرار إنهاء عمل الموظف، يمكن أن يساعدك في تقدير تكاليف أداء الموظف والمنافع والمكاسب التي تحصل عليها منه، وتأثيره على ديناميكية الفريق وأرباح الشركة. وبوسعك أيضاً أن تضيف عوامل أخرى مثل احتمال تحسّن أداء الموظف، والضغط الذي يشكّله على مواردك، وتكلفة استبداله. ولكن اللحظة الفاصلة والحاسمة تأتي عندما تكون تكلفة الاحتفاظ بهذا الموظف أكبر من تكلفة التعطّل في العمل، والذي سينجم عن تسريحه.

ولنأخذ على سبيل المثال حالة جون، وهو مدير تنفيذي في مجال الموارد البشرية في شركة عالمية كبيرة: فأحد المدراء لديه، وهي كارين، كانت تتمتّع بمجموعة كبيرة من المهارات القوية، فضلاً عن أنها أضفت جوّاً من الشغف على عمل الشركة وأفادتها بخبرتها الكبيرة.

كان أداؤها في مطلع الأمر جيّداً، ولكن مع تنامي المطالب التي يفرضها عملها عليها، أخذت تفقد تركيزها وبدأت تشعر بصعوبة متنامية في إتمام المشاريع المعقّدة. وبما أن كارين لم تكن قادرة على إدارة وقتها بطريقة جيدة، فقد باتت تترك أثراً سلبياً على فريق عملها جعلهم يفقدون الدافع نتيجة أنها لم تعد تطلعهم على كل المعلومات الضرورية.

ولفترة من الزمن تصل إلى عام تقريباً، حاول جون أن يساعد كارين في العودة إلى المسار الصحيح. وعلى الرغم من كونه خبيراً في الموارد البشرية ومن حسن اطلاعه على الممارسات الفضلى في عملية تقديم الآراء إلى الموظفين حول أدائهم، إلا أنه لم يكن قادراً على التغلّب على حججها التي تدافع بها عن نفسها، وتحفيزها للعمل على العيوب الموجودة لديها. بل الأسوأ من ذلك، هو أن هذه المحادثات عادة ما كانت تجعلها شخصاً مزاجياً ومزعجاً لمن هم حولها.

لم تكن كارين شخصاً سيء الطباع على الإطلاق. بل كانت شخصية محبوبة، لكنها كانت تأخذ موقفاً دفاعياً قوياً عندما كان يُقال لها بأنها لم تكن قادرة على معالجة مشاكلها. ومع مرور الوقت، وجد جون نفسه مضطراً إلى أن ينجز المزيد والمزيد من الأعمال الموكلة إلى كارين بنفسه. وظل يعوّض الثغرات التي تتركها هي لفترة طويلة من الزمن لأن التكلفة والتعطّل في العمل الناجمين عن إجراء التغيير كانا كبيرين جداً.

بيد أن انزعاج أعضاء فريق كارين منها تنامى بعد أن أصبحت عيوبها في العمل تؤثر في قدرة المجموعة على أداء المطلوب منها. وكان جون يعرف بأن واجبه يقتضي منه أن يزيل العوائق التي تمنع الفريق من الأداء على أكمل وجه، ولاسيما أن الفريق كان مطلوباً منه أن يحقق نتائج أكبر وبقدر أقل من الموارد. والأهم من ذلك هو أن جون شعر بالإنهاك والتعب من مواجهة كارين ونزقها وعصبيتها، ولاسيما أن الجهود التي بذلها لم تفض إلى أي تغيير أو نتائج إيجابية لديها.

ومن الواضح بأن إنجاز جون للأعمال التي كانت مطلوبة من مرؤوسته لم يكن الاستثمار الأمثل لوقته، كما أن مواجهة أمزجة كارين لم يكن الاستخدام الأمثل لطاقته. وبالتالي، وعلى الرغم من المهارات، والخبرة، والمعرفة المؤسسية التي كانت تحوز عليها كارين، وبغض النظر عن التعطّل في العمل الذي قد يتسبب به شغور منصبها، إلا أن جون طرد كارين من المؤسسة. وفي نهاية المطاف، ثبت أن قرار جون كان مبرّراً بالكامل وصائباً إذ تجلّى ذلك بالأثر الإيجابي الكبير الذي تركه خليفة كارين في المنصب. لكن الشيء الوحيد الذي جعل جون يشعر بالندم هو حجم الوقت الذي هدره متجنباً اتخاذ القرار.

إن القادة مسؤولون عن إدارة الموارد الواقعة تحت سيطرتهم. وفي معظم الحالات، فإن المورد الأهم والوحيد الذي يديرونه هو الناس، بما أن الأجور والرواتب والتعويضات والمنافع تستهلك ما يصل إلى 80% من الموازنات التشغيلية. وعليه، وللمحافظة على طاقة الموظف وانخراطه الفعّال في العمل، ومن أجل الاحتفاظ بأبرز الأشخاص الموهوبين، يتعيّن على القادة أن يبذلوا جهودهم لجعل الحياة في مكان العمل تتّصف بأكبر قدر ممكن من السهولة والمتعة لهم ولأعضاء فريقهم.

إن امتلاك القدرة الكافية لطرد زميل في العمل من منصبه، ولاسيما عندما تكون قد استثمرت الكثير من جهدك لتعالج نقاط ضعفه، هو واحد من أصعب القرارات التي يتعيّن عليك اتخاذها في مجال الإدارة على الإطلاق.

تنويه: إن نسخ المقال أو إعادة نشره بأي شكل وفي أي وسيلة دون الحصول على إذن مسبق يعتبر تعدياً على حقوق الملكية الدولية ويعرض صاحبه للملاحقة القانونية. جميع الحقوق محفوظة لشركة هارفارد بزنس ببليشينغ، بوسطن، الولايات المتحدة الأميركية – 2018.

هذه المقالة عن إدارة

شاركنا رأيك وتجربتك

كن أول من يعلق!

التنبيه لـ

wpDiscuz