تمت عملية الاشتراك بنجاح

إغلاق

عذراً، أنت مشترك مسبقاً بالنشرة البريدية

إغلاق
اشترك

الاستمرار بالحساب الحالي

شارك
شارك

لماذا تُعد المبادرات التي تهدف إلى تحسين تجربة الموظف غير كافية؟

سجل الدخول الآن للاستماع الى المقال
ينبغي للشركات التركيز على ما يشعر به الموظفون تجاهها، حتى في فترات الركود. بعد عقد من النمو والانخفاض التاريخي في مستوى البطالة، تجد المؤسسات نفسها الآن في عالم مختلف تماماً. ولكن حتى مع اضطرار الشركات إلى الاستغناء عن بعض الوظائف وتخفيض نفقاتها بشكل كبير، يجب على المدراء الأذكياء التفكير في المستقبل؛ ففترات الركود تنتهي في وقت ما، وعندما تنتهي فترة الركود الحالية، ستعاود الشركات في العديد من القطاعات خلق بيئة يصبح فيها إرضاء أصحاب المواهب وإسعادهم من بين أولوياتها. ولكن تحقيق ذلك قد يمثل تحدياً. وفقاً لدراسة عالمية أجرتها شركة "غارتنر" (Gartner) للأبحاث والاستشارات، أنفقت الشركات عام 2019 ما متوسطه…

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

جميع الحقوق محفوظة لشركة هارفارد بزنس ببليشنغ، بوسطن، الولايات المتحدة الاميركية 2022