تمت عملية الاشتراك بنجاح

إغلاق

عذراً، أنت مشترك مسبقاً بالنشرة البريدية

إغلاق
اشترك

الاستمرار بالحساب الحالي

شارك
شارك
سجل الدخول الآن للاستماع الى المقال
ملخص: يفترض النموذج التقليدي للقائد البطل الذي يتدخَّل دائماً لإنقاذ السفينة من الغرق ويعرف كل شيء أن القائد الحقيقي هو أذكى شخص على ظهر الكوكب، وغالباً ما يستند هذا المنطق إلى سلطة المنصب أو الشهرة أو المجد أو المال، وهو أمر لم يعد مناسباً في بيئة اليوم. ويتوقع العاملون اليوم نوعاً مختلفاً من القادة. وعلى الرغم من أن كل شركة مطالبة بتحديد تصوراتها القيادية الملائمة لاحتياجاتها، فإن كاتب هذه المقالة يستعرض 5 سمات تميز القادة القادرين على إطلاق العنان للسحر الإنساني الذي نراه بأم أعيننا في أكثر الشركات نجاحاً. أولاً: كن واضحا بشأن الغايات. ثانياً: كن واضحاً بشأن دورك. ثالثاً: كن واضحاً بشأن الطرف الذي تخدم مصالحه. رابعاً: كن مدفوعاً بالقيم. خامساً: كن صادقاً.
 
كنت أعتقد في صغري أن القائد الناجح هو الذي يتوصّل إلى كل الإجابات بنفسه، دون الاعتماد على الآخرين. ويبدو أن تحلي المرء بالذكاء، والحرص على توصيل هذه المعلومة إلى الجميع، هو السمة الأكثر لفتاً للانتباه. وكان من المفترض أن تؤهلك أفضل الجامعات لشغل أفضل الوظائف التي تُفرز أفضل القادة. وكانت القوة والشهرة والمجد هي مقياس النجاح المهني. وفي بداية مسيرتي المهنية، كان أبرز قادة الشركات، من أمثال جاك ويلش بشركة "جنرال إلكتريك"، محط أنظار الجميع بسبب ذكائهم وحسهم الاستراتيجي وأسلوبهم الطَّموح. كان الجميع ينظر إليهم باعتبارهم عباقرة معصومين من الخطأ، ما ألهم أتباعهم الانبهار بهم والسير على خطاهم بطريقة شبه عمياء.
يفترض هذا النموذج التقليدي للقائد البطل الذي يتدخَّل دائماً لإنقاذ السفينة من الغرق ويعرف كل شيء أن القائد الحقيقي هو أذكى شخص على ظهر

أدخل بريدك الإلكتروني واقرأ المقال مجاناً

أنشئ حساباً مجاناً واقرأ مقالتين مجاناً كل شهر من أوسع تشكيلة محتوى أنتجته ألمع العقول العالمية والعربية.

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

جميع الحقوق محفوظة لشركة هارفارد بزنس ببليشنغ، بوسطن، الولايات المتحدة الاميركية 2022