أولاً: الفعالية التشغيلية ليست استراتيجية
منذ ما يقارب العقدين من الزمن والمدراء يحاولون تعلّم كيفية العمل وفق مجموعة جديدة من القواعد. فالشركات يجب أن تتحلّى بالمرونة كي تتمكّن من الاستجابة السريعة للتغيّرات الحاصلة في المنافسة والأسواق؛ وهي مضطرة على الدوام إلى مقايسة أدائها مع أداء الآخرين لضمان تطبيق الممارسات الفضلى في العمل؛ كما يتعيّن عليها أن تسعى بجدّ للاستعانة بمصادر خارجية لكي تضمن تحقيق الكفاءة في العمل؛ ويتوجّب عليها كذلك تنمية بعض كفاءاتها الأساسية لتظل متفوّقة في سباقها مع منافسيها.

وبالتالي فإن "التموضع في السوق" (Positioning) – والذي كان، ذات يوم، يشكّل صميم الاستراتيجية– بات الآن
هذا المقال متاح للمشتركين. للاشتراك يمكنك الضغط هنا

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

ﺟﻣﯾﻊ اﻟﺣﻘوق ﻣﺣﻔوظﺔ ﻟﺷرﻛﺔ ھﺎرﻓﺎرد ﺑزﻧس ﺑﺑﻠﯾﺷﻧﻎ، ﺑوﺳطن، اﻟوﻻﯾﺎت اﻟﻣﺗﺣدة اﻷﻣﯾرﻛﯾﺔ - 2019

اترك تعليق

قم بـ تسجيل الدخول لتستطيع التعليق
avatar
  شارك  
التنبيه لـ
error: المحتوى محمي !!