تتمتع تقنية البلوك تشين بمميزات عدة تمكّنها من إنجاز أمور رائعة. إذ تستطيع هذه التقنية توفير سلسلة إجراءات التدقيق ومراجعة الحسابات للتعاملات المالية وغيرها، كما يمكن أن تستخدم كمنهجية غير مكلفة للتحقق من سلامة البيانات. ويمكنها أيضاً أن تساعد الشركات والأفراد على إبرام الاتفاقيات، على نطاق عالمي، ووفق ما يحدث فعلاً في السوق من دون الاستناد إلى وكالة وسيطة مكلفة مالياً.

وقد تحقق ذلك بفضل دمج ذكي بين الحوافز الاقتصادية وعلم التشفير، حيث تستطيع تقنية البلوك تشين، في أي مرحلة زمنية معينة، أن تتحقق من أنّ السجلات الرقمية تعبّر فعلاً عن "الاتفاق الجمعي" للأعضاء الرئيسيين المشتركين في الاتفاقية.
هذا المقال متاح للمشتركين. للاشتراك يمكنك الضغط هنا

تنويه: إن نسخ المقال أو إعادة نشره بأي شكل وفي أي وسيلة دون الحصول على إذن مسبق يعتبر تعدياً على حقوق الملكية الدولية ويعرض صاحبه للملاحقة القانونية.

ﺟﻣﯾﻊ اﻟﺣﻘوق ﻣﺣﻔوظﺔ ﻟﺷرﻛﺔ ھﺎرﻓﺎرد ﺑزﻧس ﺑﺑﻠﯾﺷﻧﻎ، ﺑوﺳطن، اﻟوﻻﯾﺎت اﻟﻣﺗﺣدة اﻷﻣﯾرﻛﯾﺔ - 2018

شاركنا رأيك وتجربتك

كن أول من يعلق!

التنبيه لـ

wpDiscuz
error: المحتوى محمي !!