تمت عملية الاشتراك بنجاح

إغلاق

عذراً، أنت مشترك مسبقاً بالنشرة البريدية

إغلاق
اشترك

الاستمرار بالحساب الحالي

شارك
شارك
سجل الدخول الآن للاستماع الى المقال
مع تفشي وباء فيروس الكورونا المستجد، أدرك قادة الشركات أخيراً أهمية بناء مؤسسات تتمحور حول الإنسان. ولكن العلم بهذا الأمر أسهل من القيام به، لأن كل شركة تتكون من أجزاء متحركة يجب أن تعمل كلها بصورة مثالية للمضي قدماً في العمليات المؤسسية اليومية.
يقال إن "الحاجة أم الاختراع". في هذه الحالة، إن الاختراع مطلوب أكثر من أي وقت مضى، مع الأخذ في الاعتبار كيف تضطر الشركات إلى ضمان الاستمرارية على الرغم من الظروف الصعبة التي تسببها الأزمات.
يجب الاعتراف بأن نجاح أي شركة في هذا الوضع الطبيعي الجديد لن يُقاس بالأرقام فحسب، بل بالطريقة التي تتكيف فيها الشركة لتسهيل التجربة الإنسانية خلال الأزمات. هذا ما يجعل بناء مؤسسة تتمحور حول الإنسان أكثر أهمية بينما نمضي في هذه الأوقات العصيبة.
وغنى عن القول إن القرارات التي يتخذها قادة الشركات أثناء تفشي فيروس كورونا لن يكون لها تأثير طويل المدى على صحة الشركة ورفاهيتها المالية فحسب، بل أيضاً على أصحاب المصلحة، والأهم من ذلك، الرأسمال البشري المتمثل في فرق العمل.
كيف نبني مؤسسات متمحورة حول الإنسان؟
بينما تتسارع الشركات والمؤسسات لإيجاد سبل للتكيف مع الظروف الجديدة في عالم لا يوجد فيه دلالة على وجود علاج لهذا الوباء. إليك بعض الممارسات التي يمكن تبنيها لبناء مؤسسات تتمحور حول الإنسان.
تحديد احتياجات وتطلعات الفئات المستهدفة
من البديهي أن الجميع قد تأثر بسبب انتشار فيروس كورونا المستجد لكن هذا لا يعني أن الجميع تأثر بنفس الطريقة. لذا يترتب على قادة الشركات تجنب الأحكام المسبقة والجزم بماهية احتياجات العملاء وأصحاب المصلحة والقوى العاملة الخاصة بهم والعمل على إعادة فهم احتياجات كل منهم، ولا

أدخل بريدك الإلكتروني واقرأ المقال مجاناً

أنشئ حساباً مجاناً واقرأ مقالتين مجاناً كل شهر من أوسع تشكيلة محتوى أنتجته ألمع العقول العالمية والعربية.

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

جميع الحقوق محفوظة لشركة هارفارد بزنس ببليشنغ، بوسطن، الولايات المتحدة الاميركية 2022