تمت عملية الاشتراك بنجاح

إغلاق

عذراً، أنت مشترك مسبقاً بالنشرة البريدية

إغلاق
facebook
twitter
whatsapp
email
linkedin
messenger
ترى كثيراً من الشركات المهتمة بالأتمتة والذكاء الاصطناعي أنهما مصدران مهمان لرفع إنتاجية العمال. إلا أن الكثير من العمال في تلك الشركات، يرون أن الاستعانة بهذه التقنيات وغيرها يعرض وظائفهم للخطر، أو يخلق بيئة عمل مثيرة للتوتر والقلق. فكيف ننجح في الذكاء الاصطناعي على اختلاف استعملاته؟
رصد بحث أجري مؤخراً هذه الازدواجية، فرغم أن استخدام الروبوت ساهم في نمو إنتاجية العمال بنسبة 0.4% سنوياً في الدول المتقدمة، في الفترة من عام 1980 إلى عام 2014، فإن كل روبوت إضافي لكل ألف عامل تم تشغيله في الفترة نفسها قلص من معدل التوظيف إلى عدد السكان بنسبة 0.2 إلى 0.3%، وقلص الرواتب بنسبة 0.3% – 0.5%. وفي حين أن تكنولوجيا المعلومات والاتصالات، في الفترة ذاتها والبلدان نفسها، ساهمت بثلث إجمالي النمو الاقتصادي، فإن دمج التكنولوجيا في الأعمال ساهم تقريباً بالنسبة نفسها في زيادة

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

جميع الحقوق محفوظة لشركة هارفارد بزنس ببليشنغ، بوسطن، الولايات المتحدة الاميركية - 2021

اترك تعليق

قم بـ تسجيل الدخول لتستطيع التعليق
avatar
  شارك  
التنبيه لـ
error: المحتوى محمي !!