facebook
twitter
whatsapp
email
linkedin
messenger
برعايةImage
كان لدى آدم سيرة ذاتية مبهرة. فقد حصل على درجات ممتازة في الكلية، وأنجز سلسلة من المشروعات الفنية التي نالت التقدير والعرفان، وحقق نتائج ملموسة في أول وظيفتين له. وعلى الرغم من ذلك، عندما خضع لمقابلة عمل في واحدة من الشركات الناشئة في مجال التقنية الفائقة، رفضت الشركة توظيفه بسبب عدم  إظهار الشغف خلال مقابلة العمل. من حسن حظ آدم أنه عرف السبب وراء رفضه من مصدر غير رسمي؛ ألا وهو زميل له لم يوافق على قرار رفض تعيينه. واتضح أن القائمين على إجراء مقابلة العمل اعتقدوا أن آدم يفتقر إلى الشغف. فقد كان هادئ الطباع ولم يُحدد طبيعة إسهامه في المشروعات المدرجة في سيرته الذاتية، ولم يُبد فيضاً من العواطف كذلك الذي شهدوه لدى المرشحين الأقوياء.
إعلان: لا تدع حائط الدفع يفصلك عن أهم المهارات والخبرات الإدارية. استفد اليوم من الاشتراك الترحيبي بدءاً من 30 ريال/درهم (8 دولار).

ترعرع آدم في هونغ كونغ، حيث تعلم ضرورة أن يكون متواضعاً حيال إنجازاته وأن يكون مثالاً يُحتذى في تحقيق النتائج المرجوة. كانت الشركة التي أجرى فيها مقابلة العمل في الولايات المتحدة مع الأسف. وكان مسؤولو إجراء المقابلة لا يرون الصورة كاملة: فقد آمنوا أن المرشحين الشغوفين يتكلمون بصوت مرتفع ويُسهبون في الحديث عن إنجازاتهم. كان آدم بحاجة إلى أن ينقل إحساسه بالحماس والالتزام في مقابلات العمل دون أن يحدث تغييراً جوهرياً في شخصيته أو سلوكياته الراسخة فيه ثقافياً.
كيفية إظهار الشغف خلال مقابلة العمل
إن إبداء الشعف ليس بالمؤشر الوحيد

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

ﺟﻣﯾﻊ اﻟﺣﻘوق ﻣﺣﻔوظﺔ ﻟﺷرﻛﺔ ھﺎرﻓﺎرد ﺑزﻧس ﺑﺑﻠﯾﺷﻧﻎ، ﺑوﺳطن، اﻟوﻻﯾﺎت اﻟﻣﺗﺣدة اﻷﻣﯾرﻛﯾﺔ - 2021

اترك تعليق

قم بـ تسجيل الدخول لتستطيع التعليق
avatar
  شارك  
التنبيه لـ
error: المحتوى محمي !!