facebook
twitter
whatsapp
email
linkedin
messenger
يعاني الكثير من القادة مع الموظفين الذين يطمسون الخط الفاصل بين الإقناع والتلاعب عندما تكون المخاطر كبيرة، وعلى الرغم من أنه لا ينبغي أبداً التسامح مع سوء الأخلاق والموظف ذا الميول التلاعبية، فبإمكان الخبراء الموهوبين أن يتمتعوا بمسيرة مهنية طويلة ناجحة إذا تدربوا على تعلم أساليب أفضل للتأثير والإقناع والإرشاد والتوجيه.اشتراك تجريبي بـ 21 ريال/درهم أو 6 دولار لمدة شهرين، فقط لأول 3,000 مشترك. استفد من العرض التجريبي وابدأ عامك بثقة مع أكثر من 5,000 مقال وفيديو ومقال صوتي، وأكثر من 30 إصدار رقمي. اشترك الآن.
تقول بيث، رئيسة وحدة عمل تُقدر قيمتها بنحو 7 مليارات دولار وإحدى عميلاتي: "لقد وصل الأمر إلى درجة أنني لا أستطيع الوثوق بأي شيء تقوله غيل، حيث يأتيني البعض ليقصّوا عليّ ما تفعله غيل من تجميل للحقائق وما تقدمه لي من معلومات انتقائية".
اقرأ أيضاً في المفاهيم الإدارية: أهمية التوجيه الإداري
كانت غيل تعمل تحت الإشراف المباشر لبيث، وكانت تقود مبادرة إصلاح عملية تطوير المنتج داخل القطاع. كانت المبادرة محفوفة بالمخاطر السياسية والمالية، إلا أنها كانت تنطوي على فرص كبيرة لتحقيق نمو هائل، ورأى مدراء غيل أنها خير من يمكنه قيادة

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

ﺟﻣﯾﻊ اﻟﺣﻘوق ﻣﺣﻔوظﺔ ﻟﺷرﻛﺔ ھﺎرﻓﺎرد ﺑزﻧس ﺑﺑﻠﯾﺷﻧﻎ، ﺑوﺳطن، اﻟوﻻﯾﺎت اﻟﻣﺗﺣدة اﻷﻣﯾرﻛﯾﺔ - 2021

اترك تعليق

قم بـ تسجيل الدخول لتستطيع التعليق
avatar
  شارك  
التنبيه لـ
error: المحتوى محمي !!