تمت عملية الاشتراك بنجاح

إغلاق

عذراً، أنت مشترك مسبقاً بالنشرة البريدية

إغلاق
اشترك

الاستمرار بالحساب الحالي

شارك
شارك
سجل الدخول الآن للاستماع الى المقال
تعتبر الكفاءة في توظيف الوقت أمراً مهماً لجميع المهنيين، لا سيما أصحاب العمل الخاص، الذين نادراً ما ينتبهون إلى كيفية جدولة أيامهم.
وعلى الرغم من أن عدم الالتزام بأوقات الاجتماعات الأسبوعية أو المراجعات نصف الأسبوعية للمشاريع ضمن المؤسسة، يُخلّص أصحاب المشاريع من الروتين والبيروقراطية ويعطيهم مساحة أكبر لبلوغ مستويات جديدة من الإنتاج، فإنه في الغالب ينتهي بهم الأمر على عكس ذلك، لأنهم لا يعرفون كيفية الاستفادة من استقلاليتهم هذه.
من هنا، إليك 4 استراتيجيات يمكنك استخدامها إذا كنت من أصحاب العمل الخاص من أجل جدولة اجتماعات العمل بفعالية أكثر:
فهم التكلفة الكاملة للاجتماع
خاصة إذا كنت تتعامل مع عملاء أو زملاء اعتادوا العمل في شركات، فتكون الإجابة الافتراضية على أي قضية "لنعقد اجتماعاً". ومع أن هذا الأمر يتسبب في الكثير من المشاكل للموظف المستقل، لكنه ليس بالمشكلة للشركة، لأن موظفيها إما أنهم في مكان العمل أو يمكن عقد مؤتمر هاتفي معهم، حيث أظهرت دراسة أن الموظف العادي يحضر نحو 62 اجتماعاً شهرياً، أما الموظف المستقل أو صاحب المشاريع فإنه غالباً في مكان آخر خارج الشركة.
على سبيل المثال: خلال أيامي الأولى في مجال استشارات التسويق الاستراتيجي للأعمال عندما كان لدي عملاء يدفعون لي أتعاباً دورية، وكنت ألتقي بهم كل أسبوع، كان الاجتماع المباشر يستغرق 90 دقيقة، ويمتد لوقت أكثر بين الحين والآخر، إضافة إلى 45 دقيقة متنقلاً في الذهاب والإياب. إذاً إن التقدير الدقيق للوقت يساعدك على فهم التكلفة الكاملة لإنتاجيتك، بحيث تضع عتبة تقيس على أساسها ما توافق عليه من الاجتماعات وما ترفضه.
تحديد القواعد الضابطة التي يكون عندها الاجتماع الشخصي

ادخل بريدك الإلكتروني واقرأ هذا المقال مجاناً.

أو اشترك الآن واستفد من العرض الأقوى بمناسبة اليوم الوطني السعودي.
25% على الاشتراكات السنوية في مجرة.

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

جميع الحقوق محفوظة لشركة هارفارد بزنس ببليشنغ، بوسطن، الولايات المتحدة الاميركية 2022