facebook
twitter
whatsapp
email
linkedin
messenger
عندما سألت شركة "باين آند كومباني" (Bain & Company) كبار المسؤولين التنفيذيّين لـ308 شركات كبرى عن الطريقة التي يشكّلون بها الفرق لأداء المهام شديدة الأهمية في الشركة، أخبرهم معظمهم أنهم يقومون بتشكيل الفريق من الأعضاء المتوفرين. وأشارت أقلية منهم إلى أنهم يشكّلون فرقاً متميزة دائماً ومؤلّفة من الموظفين الأكثر موهبة لمعالجة قضايا الشركة الأكثر أولوية. وهذه تُعدّ فرصة هائلة ضائعة، إذ وجدنا أنّ أفضل الشركات أعلى إنتاجية بنسبة 25% من بقية الشركات بسبب الطريقة التي يوزعون بها المواهب النادرة القادرة على إحداث التغيير.
وإليكم النتائج التي توصلّنا إليها من خلال البحث:
إعلان: لا تدع حائط الدفع يفصلك عن أهم المهارات والخبرات الإدارية. استفد اليوم من الاشتراك الترحيبي بدءاً من 30 ريال/درهم (8 دولار).

توصلنا إلى أنّ إنتاجية المواهب المتميزة أعلى بكثير من غيرهم. إذ يعلم معظمنا من خلال التجربة أنّ أداء الموظفين الموهوبين لدينا أفضل بكثير من الموظفين العاديّين. ولكننا لا ندرك تماماً إلى أي درجة هم أفضل.
كما يمكن أن يكون أداء الموظف المتميز أفضل بثمان إلى اثنتي عشرة مرة من أداء الموظف العادي فيما يتعلق بالأعمال الإبداعية أو غير المنظمة،. وعلى سبيل المثال، يستطيع أفضل مطور برمجيات في شركة "آبل" كتابةَ أكواد برمجية مفيدة أكثر بتسع مرات من الأكواد التي يكتبها مهندس البرمجيات العادي في وادي السليكون. وحتى بالنسبة للأعمال الروتينية وذات الطبيعة المتكررة، يمكن أن يكون الفرق في الإنتاجية كبيراً جداً.

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

ﺟﻣﯾﻊ اﻟﺣﻘوق ﻣﺣﻔوظﺔ ﻟﺷرﻛﺔ ھﺎرﻓﺎرد ﺑزﻧس ﺑﺑﻠﯾﺷﻧﻎ، ﺑوﺳطن، اﻟوﻻﯾﺎت اﻟﻣﺗﺣدة اﻷﻣﯾرﻛﯾﺔ - 2021

اترك تعليق

قم بـ تسجيل الدخول لتستطيع التعليق
avatar
  شارك  
التنبيه لـ
error: المحتوى محمي !!