تمت عملية الاشتراك بنجاح

إغلاق

عذراً، أنت مشترك مسبقاً بالنشرة البريدية

إغلاق
facebook
twitter
whatsapp
email
linkedin
messenger
برعايةImage
تخيّل أن زميلك قد نال ترقية في العمل، وخرج من دائرة الزمالة وبات الآن مديراً لك. فهل ستتغير طبيعة علاقتكما؟ وهل سيتحتّم عليك أن تبدّل تصرفاتك معه، وهل تتوقع منه أن يعاملك بطريقة مختلفة؟ بمعنى آخر، كيف عليك تقبّل ترقية شخص ما ربما يكون صديقك ليشغل منصباً أعلى من منصبك في العمل؟ إليكم الحل لمشكلة: "زميلي أصبح مديري".
ماذا يقول الخبراء؟
يُقرّ "روبرت سوتون"، البروفسور في جامعة ستانفورد ومؤلف كتاب "قاعدة لا لتوظيف الحمقى" (The No Asshole Rule)، قائلاً: "إن ذلك لوضع غريب حقاً" بالنسبة لك وللمدير الجديد أيضاً. ويُضيف: "هناك خطران اثنان أساسيان؛ أولهما، أن يكون زميلك السابق عاجزاً في الواقع عن التكيّف مع دوره الجديد، فيتظاهر أن شيئاً لن يتغير، وبأنه سيستمر في التعامل معك على أساس أنه لا يزال زميلك"، الأمر الذي قد يبدو جيداً بالنسبة لك غير أنه "ليس كذلك بالنسبة للآخرين في فريق العمل." وثانيهما، أن زميلك السابق -ومديرك الجديد- "قد يصيبه غرور السلطة، فيكثر من الكلام ويتعامل بفوقية مع الآخرين ولا يصغي إليهم".
والأمر الجيد هنا هو أنه بإمكانك التخفيف من آثار الخطرين السابقين. فبطريقة أو بأخرى، عليك أن تعامل مديرك الجديد كما لو كنت لم تعرفه مسبقاً، وفق نصيحة "مايكل واتكينز" مؤلف كتاب "الأيام التسعون الأولى" (The First 90 Days). وهذا يعني أن عليكما وضع أسس للعمل معاً، وتوضيح ما يتوقعه كل منكما من الآخر وكذلك عليك مساعدته في تحقيق بعض الانتصارات الصغيرة الباكرة. بيد أنك لا تستطيع تجاهل علاقتكما السابقة كلياً. وفيما يلي بعض النصائح التي تساعدك على التكيّف مع ظروف المرحلة الانتقالية.
عليك تقبّل حقيقة أن الأمور

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

جميع الحقوق محفوظة لشركة هارفارد بزنس ببليشنغ، بوسطن، الولايات المتحدة الاميركية - 2021

اترك تعليق

قم بـ تسجيل الدخول لتستطيع التعليق
avatar
  شارك  
التنبيه لـ
error: المحتوى محمي !!